مصادر للميادين: مساع روسية لعقد لقاء أمني سوري تركي في سوتشي

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إن الحوار بين دمشق والكرد يحقق نتائج ملموسة، ومعلومات للميادين عن لقاءٍ أمني تركي سوري متوقع في سوتشي برعاية روسية.

الدول التي توفر ملاذاً للمتشددين الذين يغادرون سوريا يجب أن تتحمل المسؤولية عن أفعالهم
الدول التي توفر ملاذاً للمتشددين الذين يغادرون سوريا يجب أن تتحمل المسؤولية عن أفعالهم

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء، أن الدول الأوروبية تحاول في الآونة الأخيرة وبمختلف الطرق ألا تستقبل مواطنيها الذين قاتلوا في صفوف الإرهابيين الدوليين في سوريا، مطالباً الدول التي تقدم الجنسية للإرهابيين المحتملين "أن تخضع للمساءلة".

يأتي ذلك في وقتٍ تحدث فيه مراسل الميادين عن لقاء أمني تركي سوري متوقع في سوتشي برعاية روسية، وفق مصادر مطلعة.

وأضاف لافروف أن الدول التي توفر ملاذاً للمتشددين الذين يغادرون سوريا يجب أن تتحمل المسؤولية عن أفعالهم، مؤكداً أن موسكو ستدعم التعاون الأمني بين سوريا وتركيا على الحدود.

وشرح وزير الخارجية الروسية أن الصراع في شمال شرق سوريا سمح لأعضاء داعش بالانتشار في أرجاء العالم، مشيراً إلى أن الحوار بين دمشق والكرد يحقق نتائج ملموسة.

وشدد لافروف على أن "يجب على سوريا وتركيا الحوار لتحديد معايير التعاون، ونحن مستعدون لدفع هذا الحوار"، معلناً أنه سيتم مناقشة الوضع في سوريا في اجتماع بوتين وإردوغان.

المبعوث الروسيّ إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف كان قد أعلن أمس الثلاثاء أنّ بإمكان الجيش التركيّ التوغّل لمسافة تراوح بين 5 إلى 10 كيلومترات فقط داخل الأراضي السورية.

لافرنتييف أكد عدم موافقة موسكو على العملية العسكرية التركية، كاشفاً أن إردوغان وعد بالانسحاب من الأراضي السورية بعد الانتهاء منها .

وأضاف المسؤول الروسيّ أنه ليس من حق تركيا أن تنشر قوات بشكلٍ دائم في سوريا.