تواصل التظاهرات في العراق والسلطات تغلق جسوراً في بغداد

السلطات العراقية تغلق جسور الأحرار والسنك والجمهورية بالكتل الإسمنتية بعد محاولات المتظاهرين عبوره، ومتظاهرون يغلقون طرقاً عدة بينها طريق النجف كربلاء. ومجلس القضاء الأعلى يحذّر ما وصفها بـ"الظواهر الشاذة" الخارجة عن التظاهر السلميّ.

تواصل التظاهرات في العراق والسلطات تغلق جسر الأحرار في بغداد

أفاد مراسل الميادين في بغداد بأن السلطات أغلقت جسور الأحرار والسنك والجمهورية بالكتل الإسمنتية، بعد محاولات المتظاهرين عبوره.

كذلك أفاد مراسلنا بأن محتجّين أضرموا النار قرب تمثال الملك فيصل في الكرخ،  وعند جسر العلاوي وفي الجنوب نصب متظاهرون خيم الاعتصام في بوابة مشروع مطار كربلاء الدولي، كما أغلقوا طريق النجف - كربلاء، وأحرقوا الإطارات أمام مبنى الحكومة المحلية.

مجلس القضاء الأعلى، حذّر من جهته ما وصفها بـ"الظواهر الشاذة" الخارجة عن التظاهر السلميّ، فيما أكد أنّ المادة 102 من قانون أُصول المحاكمات الجزائية تجيز القبض على كلّ مَنْ يرتكب جريمة مشهودة بدون أمر من السلطات المختصة.

وأمس الإثنين أحبطت الأجهزة الأمنية العراقية مخطّطاً إرهابياً لتنفيذ هجمات بالتزامن مع التظاهرات التي تشهدها البلاد.

وأعلنت خلية الإعلام الأمنيّ العراقيّ في بيان لها على تويتر أنّ قوة من قيادة العمليات الخاصة ألقت القبض على الإرهابيّ المدعوّ "أبو هارون" في كمين محكم جنوبيّ العاصمة، مشيرةً إلى أنه عثر بعد التحقيق معه على أسلحة ومخازن ومعدّات تفجير وأجهزة اتصال كانت معدّة لتنفيذ عمليات إرهابية بالتزامن مع التظاهرات.

وكان الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قد كشف أن الموساد الإسرائيلي يمتلك محطة في محافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق، واتهم إحدى الرئاسات الثلاث بالوقوف وراء التطورات التي يشهدها العراق حالياً. كما وتسمر التظاهرات في العاصمة بغداد، وفي عدد من محافظات وسط وجنوب العراق.

بدوره، قال رئيس جماعة علماء العراق الشيخ خالد الملا في كلامه أمس الإثنين للميادين إن هناك اعتراف من قبل جميع العراقيين بأحقية التظاهرات، مؤكداً أن "الحكومة العراقية لم تمنع المتظاهرين من التظاهر والقوى الأمنية لم تهاجمهم".

اخترنا لك