البرازيل: قرار جديد قد يفرج عن الرئيس السابق لولا دا سيلفا

المحكمة العليا البرازيلية تصوت بأغلبية على قرار تغيير بشأن الاحتجاز الإستباقي، مما قد يفتح الباب للإفراج عن الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا.

لطالما طالب الرئيس البرازيلي السابق بحريته مؤكداً أنه بريء من كل الإتهامات الموجهة له

صوتت المحكمة العليا البرازيلية بأغلبية 6 أصوات مقابل 5 على قرار تغيير أصولها المتبعة بشأن الاحتجاز الإستباقي، مما قد يفتح الباب للإفراج عن الرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا.
وكان التصويت الحاسم هو تصويت رئيس المحكمة.
كما يشير القرار إلى أنه لا يجب توقيف وسجن أي شخص متهم قبل تأمين جميع سبل وشروط تحقيق العدالة التي يستحقها، وهذا يعني أنه يمكن إطلاق سراح لولا بحيث أن الكثير من الشروط الضرورية في احتجازه معلقة وغير مؤمنة.
ويذكر أنه لطالما طالب الرئيس البرازيلي السابق بحريته مؤكداً أنه بريء من كل الإتهامات الموجهة له. 
لم يكن قرار المحكمة العُليا البرازيلية مفيداً للولا دا سيلفا فحسب، بل سيستفيد منه الآلاف من السجناء من الذين لديهم حالات مشابهة.
وشرح أحد المحامين المطلعين على القضية أن إطلاق لولا لن يكون فوري بل سيجتمع أولاً المحامون اليوم الجمعة مع الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو. وبعد نشر الحكم، سيتقدم المحامون بالكتب اللازمة لطلب الإفراج الفوري عن لولا، كما سيقوم القاضي بدراسة الطلب وأخد القرار المناسب بهذا الخصوص.