الإفراج عن الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا

الإفراج عن الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا، بعد توقيع القضاء قرار الإفراج عنه.

 القضاء البرازيلي يوقع قرار الإفراج عن الرئيس السابق لولا دا سيلفا
القضاء البرازيلي يوقع قرار الإفراج عن الرئيس السابق لولا دا سيلفا

وقّع القضاء البرازيلي قرار الإفراج عن الرئيس الأسبق للبرازيل والزعيم العمالي لولا دا سيلفا.

واحتشدت وسائل الإعلام ومناصرو دا سيلفا خارج مركز اعتقاله لاستقباله.

وصوّتت المحكمة العليا البرازيلية أمس الخميس بأغلبية 6 أصوات مقابل 5 على قرار تغيير أصولها المتبعة بشأن الاحتجاز الاستباقي، ما فتح الباب للإفراج عن دا سيلفا.
وكان التصويت الحاسم هو تصويت رئيس المحكمة.


ويشير القرار إلى أنه لا يجب توقيف وسجن أي شخص متهم قبل تأمين جميع سبل وشروط تحقيق العدالة التي يستحقها، وهذا يعني أنه يمكن إطلاق سراح لولا بحيث أن الكثير من الشروط الضرورية في احتجازه معلقة وغير مؤمنة.

وفي 21 أيلول/ سبتمبر 2016 أحال القضاء البرازيلي دا سيلفا إلى المحاكمة ودانته محكمة برازيلية، وحكمت بسجنه 9 سنوات ونصف بتهمة الفساد وغسيل الأموال في شركة بتروبراس الحكومية للنفط.

وغادر دا سيلفا يومها مقر نقابة عمال المعادن في ساو برناردو دو كامبو بجنوب البلاد وسلّم نفسه إلى الشرطة.

وفي أول كلمة له بعد صدور الأمر القضائي قال لولا إنه بريء وإنه مستهدف لمنعه من الترشّح في الانتخابات الرئاسية.

وفي شهر تموز/ يوليو 2017 خرجت تظاهرات في عدد من المدن البرازيلية تنديداً بالحكم الذي اتخذ بحقّ الرئيس الأسبق.