التجمع الإعلامي الفلسطيني: مواقع التواصل تتواطأ مع الإحتلال الإسرائيلي

التجمع الإعلامي الفلسطيني يدين حظر مواقع التواصل الإجتماعي لا سيما "واتس اب" لحسابات الصحافيين الفلسطينيين الذين يواكبون التطورات الميدانية في غزة وينقلون جرائم العدوان الإسرائيلي.

التجمع الإعلامي الفلسطيني: مواقع التواصل تتواطأ مع الإحتلال الإسرائيلي

أدان التجمع الإعلامي الفلسطيني بشدة الهجمة الشرسة لمواقع التواصل الإجتماعي ضد المحتوى الفلسطيني، خصوصاً تطبيق "الواتس اب" الذي حظر اليوم الجمعة حسابات صحافيين ونشطاء فلسطينيين لعبوا دوراً بارزاً في "فضح جرائم الإحتلال خلال العدوان الأخير على غزة". وأكد على أن الصحافي والناشط الفلسطيني "سيبقى عيناً للحقيقة ولن يتم إسكاته".

وأشار التجمع الإعلامي الفلسطيني في بيان له إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار التواطؤ المفضوح مع الإحتلال الإسرائيلي لمحاربة المحتوي الفلسطيني، واستمرار سياسة تكميم الأفواه ".

وفي ظل السعي لمنع الصوت الفلسطيني من الوصول للعالم، أشاد التجمع الإعلامي بـ "الدور الكبير الذي يقوم به الزملاء الصحفيون والنشطاء في خدمة القضية الفلسطينية.

من ناحية أخرى، دعا التجمع الإعلامي للصحافيين الفلسطينيين المؤسسات الحقوقية والصحفية المحلية والدولية ذات الإختصاص، للوقوف إلى جانب الصحافيين والنشطاء لحمايتهم "من تغوّل شركات التواصل الاجتماعي المتواطئة مع الاحتلال".

تجدر الإشارة إلى أن  تطبيق"واتس آب"حظر اليوم الجمعة، أكثر من 100 حساب لصحافيين ونشطاء فلسطينيين يواكبون الأحداث الميدانية والعدوان الإسرائيلي" على قطاع غزة منذ بدايته.

وذكر الصحافيون المحظورون أنهم كانوا يتناقلون أخبار الوضع الميداني في غزة عبر تطبيق التراسل الفوري ليتفاجأوا فجراً بالرسالة التالية :"إن رقم هاتفك حُظره من استخدام "واتس اب". للحصول على المساعدة الرجاء الإتصال بفرق الدعم ".

وأشارت وكالة فلسطين اليوم الإخبارية إلى أن حسابات مشرفيها تعرّضت للحظر على التطبيق بعد متابعتهم الحثيثة للأحداث والتطورات الميدانية في قطاع غزة.