العاروري: لا شرعية للمستوطنات لا في الضفة الغربية ولا في "تل أبيب"

نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، صالح العاروري، يؤكد أن "الأهم هو الموقف من العدو الذي تخاض معه المعركة"، ويشدد على أن "صفقة القرن فقدت زخمها الاستراتيجي".

العاروري: لا شرعية للمستوطنات لا في الضفة الغربية ولا في "تل أبيب"

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" صالح العاروري، أنه "ما يهم هو الموقف تجاه العدو الذي تخاض معه المعركة والصراع".

وشدد العاروري في تصريح لقناة "الأقصى"، على أن "الرد أحياناً يُكلّف به فصيل، وإذا تطلب الأمر يدخل آخرون، وليس شرطاً أن يدخل الجميع بكل ما لديه من ثقل".

واعتبر أن "المقاومة قضية حياة أو موت من حيث وجودها وتطورها، وحتى لو حدث خلل ما، يتم تجاوزه بحيث لا يترك آثاراً سلبية".

وكشف العاروري عن اجتماعٍ قيادي سيعقد قريباً بين "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، مقدراً "حرص حركة الجهاد على مصلحة الشعب الفلسطيني"، ولافتاً الى أنه "لا يقل عن حرص أبناء حركة حماس".

ورأى العاروري أن "تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، شاهدة على جرائم الولايات المتحدة"، معتبراً أن "الموقف الأميركي من الاستيطان بالضفة لن يغيّر من حقيقة فلسطينية هذه الأرض".

وقال إنه "لا شرعية للمستوطنات لا في الضفة الغربية ولا في تل أبيب"، مشيراً الى أن "صفقة القرن فقدت زخمها الاستراتيجي على أرض الواقع بفضل صمود الفلسطينيين وموقفهم الموحد".