المجلس الانتقالي يتهم حكومة هادي بالمماطلة بهدف إفشال تنفيذ اتفاق الرياض

المجلس الانتقالي الجنوبي يتهم حكومة هادي بالتنصل من أداء واجبها بهدف إفشال تنفيذ اتفاق الرياض، ويرى أن استمرار ضبط النفس لتجنب التصعيد أصبح مستحيلاً في ظل التدهور الكبير للأوضاع المادية، طالباً من التحالف الضغط على حكومة هادي لتنفيذ التزاماتها.

  • المجلس الانتقالي يتهم حكومة هادي بالمماطلة في صرف المرتبات بهدف إفشال تنفيذ اتفاق الرياض

اتهم المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بالمماطلة في صرف مرتبات "الوحدات العسكرية الجنوبية"، مشيراً إلى أن المماطلة "بهدف إفشال تنفيذ اتفاق الرياض".

ورأى المجلس الانتقالي خلال اجتماع لهئة المجلس اليوم الأحد أن استمرار ضبط النفس لتجنب التصعيد أصبح مستحيلاً في ظل التدهور الكبير للأوضاع المادية.

وأشار إلى أن حكومة هادي تتنصّل من أداء واجبها في تقديم خدمات الكهرباء والمياه للمواطنين، حيث تواصل التهرب من صرف استحقاقات محطات التوليد من مادتي الديزل والمازوت، بالإضافة إلى وقف اعتمادات قطاع المياه، وغيرها من المجالات، وبشكل متعمد للشهر الثالث على التوالي، بهدف إفشال محاولات التحالف تطبيع الحياة في الجنوب.

المجلس الانتقالي طالب من قيادة التحالف، الضغط على حكومة هادي لصرف الرواتب، كأول عمل ألزمت بتنفيذه عقب عودة رئيسها مباشرة إلى العاصمة عدن، وتوفير الأموال اللازمة لتغطيتها، وفقاً لاتفاق الرياض.

كما طالبت الهيئة من قيادة التحالف إلزام الحكومة اليمنية بالافراج عن المعتقلين الجنوبيين في كل من شبوة ومأرب والذين لازالت تحتجزهم لأكثر من ثلاثة أشهر، إلى جانب وقف أعمالها وتصرفاتها الأخرى التي تؤكد سوء نواياها لإفشال اتفاق الرياض.

وعبرّت الهيئة عن "شكرها وتقديرها لرئيس المجلس عيدروس قاسم الزُبيدي، الذي بادر لإعلان العفو العام عن الموقوفين الجنوبيين بسبب أحداث آب/ أغسطس، والذين تمّ الافراج عنهم مباشرة فور صدور قرار العفو".

مرتضى يتهم أنصار التحالف السعودي باعاقة تطبيق اتفاق تبادل الأسرى

وفي سياق منفصل، اتهم رئيس اللجنة الوطنية اليمنية لشؤون الأسرى عبد القادر مرتضى  أنصار التحالف السعودي في محافظة تعز بإعاقة تطبيق اتفاق تبادل 135 أسيراً.

مرتضى أكّد أن اتفاق التبادل وقع قبل أكثر من شهر وجدد إعلانه استعداد صنعاء لتطبيق كامل بنود الاتفاق وتنفيذها من دون أي قيود أو شروط أو استثناء.