بيونغ يانغ: التنديد الأوروبي استفزاز إضافي خطير

سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة يستنكر تنديد الأوروبيين بإطلاق بيونغ يانغ "المتواصل لصواريخ بالستية"، ويقول إن هذا استفزاز إضافي خطير لبلاده.

  • بيونغ يانغ: التنديد الأوروبي استفزاز إضافي خطير
    سونغ: التنديد الأوروبي استفزاز إضافي خطير لكوريا الشمالية

 

هاجم سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة كيم سونغ، الأوروبيين بعد تنديدهم أخيراً بــ"اطلاق بيونغ يانغ المتواصل لصواريخ بالستية".

وقال سونغ في بيان له إن التنديد الأوروبي "استفزاز إضافي خطير" لبلاده، التي "تمارس حقها في تعزيز قدراتها الوطنية على صعيد الدفاع"، مشيراً إلى أنه "في وقت أثارت هذه الدول الأوروبية الـ6 مشاكل كثيرة في الأشهر الأخيرة، وهي تؤدي دور الحارس الوفي للولايات المتحدة، لا يمكن سوى أن نتساءل عمّا تجنيه في المقابل".

واعتبر السفير الكوري الشمالي أن بلاده "لا تحتاج راهناً إلى إجراء محادثات طويلة مع واشنطن، وخصوصاً أن قضية نزع السلاح النووي لم تعد على طاولة المفاوضات"، لافتاً إلى ما وصفه بـ"جنون العظمة لدى الاوروبيين والسياسة المعادية لواشنطن".

وكانت 6 دول أوروبية هي بلجيكا واستونيا العضو في المجلس اعتباراً من كانون الثاني/يناير، وفرنسا وألمانيا وبولندا وبريطانيا، قد أدانت استمرار البرنامج النووي الكوري الشمالي، وذلك في بيان صدر بعد اجتماع مغلق لمجلس الأمن عقد بناء على طلبها.

ونددت الدول الأوروبية بــ"اطلاق كوريا الشمالية المتواصل لصواريخ بالستية"، مشددة على ضرورة إبقاء العقوبات على هذا البلد.

وأشار الأوروبيون في بيانهم الى أن بيونغ يانغ أجرت 13 اختباراً لصواريخ بالستية منذ أيار/مايو، كان آخرها في 28 تشرين الثاني/نوفمبر.

أمهلت كوريا الشمالية الولايات المتحدة حتى نهاية كانون الاول/ديسمبر لتقديم عرض حول اتفاق جديد.