كوريا الشمالية تنفذ تجربة جديدة "حاسمة" في مجال الردع النووي

كوريا الشمالية تنفذ تجربة جديدة "حاسمة" في سبيل  تعزيز قدراتها في مجال الردع النووي.

  • كوريا الشمالية تنفذ تجربة جديدة "حاسمة" في مجال الردع النووي
    كوريا الشمالية تنفذ تجربة جديدة "حاسمة" في مجال الردع النووي

 

أعلنت كوريا الشمالية عن تنفيذها تجربة جديدة "حاسمة" في موقع خاص بإطلاق الأقمار الصناعية، في سبيل  تعزيز قدراتها في مجال الردع النووي.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية اليوم السبت عن متحدث باسم أكاديمية العلوم الدفاعية الكورية الشمالية تأكيده أن "التجربة التي لم يكشف عن طبيعتها نفذت مساء أمس الجمعة في موقع "سوهاي" لإطلاق الأقمار الصناعية، المعروف أيضا بـ"دونغتشنغ-ري".

وقبل أسبوع، نفذت كوريا الشمالية في الموقع نفسه تجربة "هامة جداً" أثارت المخاوف من أن بيونغ يانغ قد تستعد لإطلاق صاروخ بعيد المدى.

وكالة أنباء كوريا الجنوبية "يونهاب" كانت كشفت الجمعة أن كوريا الشمالية "قد تعلن عن انتهاء المفاوضات النووية في هذا الشهر".

وتأتي هذه التجربة بعد أن أعلنت الولايات المتحدة أنها اختبرت صاروخاً بالستياً متوسط المدى في المحيط الهادئ الخميس.

وكان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قد تعهد خلال قمة العام الماضي مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن في بيونغ يانغ بإغلاق موقع سوهاي في إطار إجراءات لبناء الثقة بين البلدين.

وحذرت كوريا الشمالية من أنها تعد لمفاجأة في رأس السنة إن لم تقدم الولايات المتحدة تنازلات في نهاية العام.

وحذّرت الولايات المتحدة الأربعاء كوريا الشمالية من عواقب تنفيذ تهديداتها بإجراء اختبار صاروخي، مبدية في المقابل مرونة إذا ما قررت بيونغ يانغ مواصلة المحادثات.