سريع: قوى العدوان تماطل في تنفيذ اتفاق ستوكهولم

المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية يحيى سريع، يحذّر قوى التحالف السعودي من الاستمرار في خروقاتها بالساحل الغربي، مؤكداّ جاهزية القوات اليمنية للرد على أي خطوات تصعيدية.

 

  • سريع: قوى العدوان تماطل في تنفيذ اتفاق ستوكهولم
    سريع: قدمنا خطوات تنفيذية من طرف واحد في الساحل الغربي

 

حذّر المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، اليوم السبت، قوى التحالف السعودي "من الاستمرار في خروقاتها والإقدام على أية خطوات تصعيدية في الوقت الذي التزمت فيه القوات اليمنية تنفيذ اتفاق استوكهولم".

وأضاف سريع في تغريداتٍ على تويتر، لقد "قدّمنا خطوات تنفيذية من طرف واحد كإعادة الانتشار في موانئ الحديدة وتثبيت وقف إطلاق النار والمحافظة على تدفق المساعدات".

وأضاف "ما تزال قوى العدوان تماطل في تنفيذ الاتفاق"، مؤكداً أن "التحالف" يرتكب مزيداً من الخروقات بشكلٍ يومي والتي "تجازت 30903 خرقاً منذ بداية وقف إطلاق النار".

وتابع: "كما لايزال العدوان ومرتزقته يواصلون الحصار على مدينة الدريهمي ويمنعون وصول الغذاء والدواء للمواطنين المحاصرين لما يقارب العام".

وبينما رأى أن الخروقات تؤكد عدم جديّة "التحالف" في تنفيذ الاتفاق، أشار سريع إلى أن عدد الشهداء في الساحل الغربي لليمن بلغ منذ وقف إطلاق "656 شهيداً وجريحاً منهم 175 شهيداً بينهم 63 طفلاً و27 امرأةً و85 رجلاً فيما بلغ عدد الجرحى 481 جريحاً بينهم 169 طفلاً و97 امرأةً و215 رجلاً".

وحمّل الأمم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية إقدام قوى "التحالف" على أيّة حماقة أو خطوات تصعيدية في الساحل الغربي"، معتبراً أن نتائجها "ستكون وخيمة".

سريع أشار إلى "جاهزية القوات اليمنية للرد على أية حماقة أو خطوات تصعيدية"، مشدداً على أن "التحالف" سيتحمل مسؤولية ذلك.