بن فليس يعلن اعتزاله العمل السياسي بعد خسارته في الانتخابات الجزائرية

رئيس حزب طلائع الحريات الجزائرية يعلن بعد خسارته في الانتخابات الرئاسية الأخيرة اعتزاله العمل السياسي، ويقول إنه قرر ترك الفرصة للشباب والاكتفاء بالكتابة والنقاش الفكري.

  • بن فليس يعلن اعتزاله العمل السياسي بعد خسارته في الانتخابات الجزائرية
    بن فليس يعلن اعتزاله العمل السياسي بعد خسارته في الانتخابات الجزائرية (أ ف ب).

 

أعلن رئيس حزب طلائع الحريات الجزائرية علي بن فليس اعتزاله العمل السياسي بعد خسارته في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وفي لقاءٍ بمقر حزبه بالجزائر العاصمة، قال بن فليس إنه قرر ترك الفرصة للشباب والاكتفاء بالكتابة والنقاش الفكري، وأثنى بن فليس على حملته الانتخابية، معرباً عن أمله في أن يكون للدولة ومؤسساتها من يسيرون على النهج ذاته.

وتباينت في الجزائر مواقف ناشطي الحراك الشعبي حول الآلية التي يجب اتباعها للتعامل مع دعوة الحوار التي أطلقها الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون، وإن كان الارتياح سيد الموقف لدى الجميع، إلا أن غياب ممثلين عن الحراك يبقى العقبة الأصعب لإنجاح الحوار، وقامت في الجزائر مبادرات ودعوات لانتخاب ممثلين عن الحراك للتحاور مع السلطة.

وتوجّه الرئيس الجزائري برسالته الأولى بعد فوزه في الانتخابات إلى الحراك، حيث أطلق دعوة دون شروط مسبقة إلى حوار من أجل الجزائر، بعيداً عن كل الأجندات خاصة الخارجية منها، دعوة تلقفها سريعاً جزء كبير من نشطاء الحراك الشعبي.

وخففت مخاطبة الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون للحراك الشعبي، من حالة الاحتقان والاستقطاب التي تشهدها البلاد منذ أشهر، خطوة قد يكون لها برأي المتابعين الأثر الإيجابي، لكنّ نجاح الحوار مع الحراك الشعبي تحول دونه عوائق عدة. وكان رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات الجزائرية محمد شرف قد أعلن الجمعة فوز المرشح عبد المجيد تبون بالرئاسة بحصوله على 58.15%. 

وقبل إجراء الانتخابات الجزائرية، شهدت الجزائر تظاهرات طالبت برحيل رموز النظام السابق، وقيام مؤسسات انتقالية تتولى المرحلة الحالية.