الجيش اللبناني ينفي تحليق طوافة عسكرية بريطانية فوق البلوك النفطي رقم 9

الجيش اللبناني ينفي ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول تحليق طوّافة عسكرية بريطانية في مهمّة استطلاعية فوق البلوك النفطي الرقم 9، والناطق باسم قوات اليونيفيل في جنوب لبنان يؤكد للميادين أن المروحية البريطانية التي حلقت فوق المياه الإقليمية تابعة لليونيفل، وقائدها برازيلي، وهي في مهمة صيانة روتينية في الناقورة.

  • اليونيفيل: المروحية البريطانية التي حلقت فوق المياه الإقليمية تابعة لنا

 

نفى الجيش اللبناني في بيان له ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، حول تحليق طوّافة عسكرية بريطانية في مهمّة استطلاعية فوق البلوك النفطي الرقم 9.
وأكد البيان أن هذه الطوافة تابعة للقوات البحرية البرازيلية، وأقلعت من على متن البارجة البرازيلية العاملة في قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفل)، لتنفيذ أعمال صيانة في مقر اليونيفيل في الناقورة، ضمن برنامج طيران موافق عليه مسبقاً من الساعة 7:00 ولغاية الساعة 15:00.

الناطق باسم قوات اليونيفيل في جنوب لبنان، اندريا تينتي، قال للميادين إن المروحية البريطانية التي حلقت فوق المياه الإقليمية اللبنانية تابعة لليونيفل.

وكانت وسائل إعلام ذكرت أن مروحية عسكرية دخلت الأجواء اللبنانية وحلقت فوق البلوك رقم 9.

وأوضح الناطق باسم اليونيفيل في تصريحه للميادين أن هناك لغطاً بشأن ما حصل بعد تداول معلومات عن تحليق المروحية فوق البلوك رقم 9، مشيراً إلى أن هذه المروحية بريطانية الصنع لكن قائدها برازيلي وهي في مهمة صيانة روتينية في الناقورة.

ونفى أن يكون للمروحية أي علاقة باستكشاف البلوك رقم 9، وقال إنها هبطت في قاعدة جوية لليونيفل في الناقورة.

يذكر أن البرازيل تعمل على توطيد علاقاتها بـ "إسرائيل"، وصرحت أنها بصدد نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

وكان حساب "INTELSKY" المتخصص بمراقبة حركة الطيران في المنطقة، قد أعلن في تغريدة على "تويتر"، عن "دخول مروحية عسكرية بريطانية الأجواء اللبنانية وحلقت في مهمة استطلاعية فوق البلوك رقم 9 جنوب لبنان، وهبطت في مقر قيادة القوات الدولية في الناقورة".

يذكر أن  سفينة أبحاث تعمل لحساب "إسرائيل" خرقت المياه الإقليمية اللبنانية في البلوك 9 الأسبوع الفائت، وبقيت تقوم باستكشافاتها مدة 7 ساعات.

ولطالما حاولت الحكومات اللبنانية تنمية قطاع النفط، لكن الخلافات السياسية والنزاع مع "إسرائيل" على الحدود الملاحية تسبب في تأخير ذلك. حيث تخوض البلاد صراعاً مع "إسرائيل" على "البلوك 9". وتزعم "إسرائيل" أن "البلوك 9" موجود في المياه التابعة لها.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان وصف شروع لبنان بالتنقيب عن النفط بعد الجولة الأولى، بأنه خطوة "استفزازية للغاية"، حاثّاً الشركات الدولية على عدم المشاركة في عمليات التنقيب.