البحرية الصينية تتسلم أول حاملة طائرات بصناعة محلية

البحرية الصينية تتسلم حاملة الطائرات "شاندونغ"، وهي ثاني حاملة طائرات توضع في الخدمة، وأول حاملة طائرات بصناعة محلية كاملة.

 

  • البحرية الصينية تتسلم أول حاملة طائرات بصناعة محلية
    يحل الإنفاق الدفاعي الصيني في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة

 

وضعت الصين، اليوم الثلاثاء، حاملة طائرات ثانية في الخدمة تحمل اسم "شاندونغ"، معززة بذلك قدراتها العسكرية في أجواء من التوتر على خلفية مطالبتها بجزر في بحر الصين الجنوبي وتايوان، والمنافسة مع الولايات المتحدة في منطقة المحيط الهادئ.

وتم تسليم "شاندونغ"، وهي أول حاملة طائرات تصنع محلياً، في سانيا في قاعدة هاينان جنوب البلاد، على سواحل بحر الصين الجنوبي، في مراسم حضرها الرئيس الصيني شي جينبينغ.

وحضر نحو 5 آلاف شخص الاحتفال مرددين النشيد الوطني مع رفع العلم، في حين استعرض الرئيس الصيني، حرس الشرف والتقى الطاقم على متن البارجة العسكرية الجديدة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أكدت الصين أن حاملة الطائرات الجديدة عبرت مضيق تايوان خلال اختبارات وتدريبات "روتينية"، ما أثار غضب تايبيه. وتعتبر الصين تايوان جزءاً لا يتجزأ من أراضيها، وعززت مناوراتها العسكرية حول الجزيرة بعد فوز تساي إينغ-وين المعارضة لبكين بالرئاسة في العام 2016.

ومع استلام البحرية الصينية لحاملة الطائرات الجديدة، ستصبح الصين بذلك في مصاف قلّة من الدول التي تملك حاملات طائرات من طرازات مختلفة، بينما تشير معلومات إلى أنها تبني سفينة ثالثة من هذا النوع.

وتملك الصين حاملة طائرات أخرى اسمها "لياونينغ"، وهي حاملة طائرات سوفياتية تم تحديثها، اشترتها من أوكرانيا وأدخلتها الخدمة في العام 2012.

هذا وتعمل الصين منذ فترة طويلة على تعزيز طموحاتها العسكرية، حيث أعلنت في تموز/يوليو الفائت خطة للدفاع الوطني لبناء جيش حديث ومتطور تكنولوجياً.

ويحل الإنفاق الدفاعي الصيني في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة، لكن بفارق كبير جداً، وقالت بكين في وقت سابق من العام الجاري إنها "تخطط لرفعه بنسبة 7,5%".