المسماري: إردوغان أصيب بجنون العظمة عندما قرر غزو ليبيا

الناطق باسم الجيش الليبي بقيادة حفتر أحمد المسماري يقول إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أصيب بجنون العظمة عندما قرر غزو ليبيا، وإردوغان يكشف عن مشاركة شركة أمنية روسية بالقتال إلى جانب الجيش الليبي، ويحذر من محاولات لإضفاء الشرعية عليه على حساب حكومة الوفاق الليبية.

  • المسماري: إردوغان أصيب بجنون العظمة عندما قرر غزو ليبيا
    المسماري: إردوغان أصيب بجنون العظمة عندما قرر غزو ليبيا

قال الناطق باسم الجيش الليبي بقيادة حفتر أحمد المسماري إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "أصيب بجنون العظمة عندما قرر غزو ليبيا، وإرسال قوات لمساندة حكومة الوفاق".

وأكدّ إردوغان أن بلاده "لا يمكن أن تظل صامتة حيال نشاط المرتزقة الروس في ليبيا"، وذلك بعد إعلان مصدر في وزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة، أن "التدخل العسكري الخارجي التركي في ليبيا لا يمكنه سوى تعقيد الوضع في البلاد".
 
وقال إردوغان إن "هناك شركة أمنية روسية تحت اسم فاغنر تقاتل مع الجيش الليبي"، معلناً عن رغبته بـعدم "التزام الصمت في مواجهة كل هذا".

وقال: "فعلنا أفضل ما يمكننا حتى الآن وسنواصل ذلك".

وفي السياق، حذرّ إردوغان مما اعتبره "محاولات لإضفاء الشرعية على قوات المشير خليفة حفتر"، وذلك على حساب حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، مشيراً إلى أن "هذا ما تفعله دول كمصر والإمارات وفرنسا وإيطاليا".

وأضاف الرئيس التركي أن "حفتر ليس سياسياً شرعياً، وهناك من يسعى لإضفاء الشرعية عليه، بينما السراج قائد وممثل شرعي"، معرباً عن أسفه "لانخراط روسيا أيضاً في هذا الأمر بشكل غير معلن".

وكانت الخارجية الروسية قد أبدت قلقها من الاتفاقية المبرمة بين أنقرة وحكومة الوفاق الليبية ومن إمكانية إدخال القوات التركية في ليبيا.

ووصف مصدر في الخارجية الوضع بالمعقد، ويثير الكثير من التساؤلات لكونه يؤثر في مصالح الدول المجاورة بسبب وجود  قرارات دولية بشأن حظر دخول الأسلحة إلى ليبيا.

وكانت حكومة الوفاق الليبية قد وافقت أمس الخميس بالإجماع، على تفعيل مذكرة التفاهم الأمني الموقعة مع تركيا، وفق بيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة فائز السراج.