فنزويلا تدعو البرازيل إلى تسليم المشتبه بهم بهجوم على قاعدة عسكرية

فنزويلا تدعو البرازيل إلى تسليم الفنزويليين المشتبه بهم في هجوم استهدف قاعدة عسكرية قرب الحدود البرازيلية.

  • مادورو يدعو بولسونارو إلى تسليم الفنزويليين المشتبه في تورطهم في هجوم استهدف قاعدة عسكرية قرب الحدود البرازيلية

أعلنت وزارة الدفاع الفنزويلية أن أحد عسكرييها قُتل مساء الأحد في جنوب البلاد، وذلك بعد هجوم استهدف وحدة تابعة للجيش، واتهمت الوزارة "معارضين متطرفين" مدعومين من الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، بشنّ الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم بعد حوالى أسبوع من إعلان الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن دبلوماسياً أميركياً يعمل في العاصمة الكولومبية بوغوتا، شارك في "مؤامرة تم إحباطها"، تشمل شنّ هجمات على ثكنتين للجيش الفنزويلي على الحدود مع البرازيل.

ودعا مادورو نظيره البرازيلي إلى تسليم الفنزويليين المشتبه في تورطهم في الهجوم الذي أدّى إلى مقتل جندي وسرقة أسلحة.

وكانت كراكاس قد حمّلت البرازيل وبيرو وكولومبيا المسؤولية عن إيواء المهاجمين، واتهمت حكوماتها بمساعدة المسؤولين عن الهجوم.

وقال وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريجيز إن "المهاجمين تدربوا في معسكرات شبه عسكرية في كولومبيا وتلقوا مساعدة من الرئيس البرازيلي".

وأضاف أنّ المهاجمين الذين اعتقل الجيش ستّة منهم حصلوا على "دعم خفيّ" من حكومة بولسونارو.

بدوره، أكد وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو أن الموقوفين قدموا "معلومات ترتدي طابعاً إجرامياً"، مشدّداً على أن أجهزة الأمن الفنزويلية تلاحق شركاءهم.