ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة الكازاخستانية إلى 14 قتيلاً

ارتفاع حصيلة ضحايا تحطم طائرة الركاب الكازخستانية إلى 14 قتيلاً، والرئيس الكازخستاني يتعهد بإنشاء لجنة حكومية للتحقيق في الظروف التي أحاطت بالحادث.

  • ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة الكازاخستانية إلى 14 قتيلاً
    ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة الكازاخستانية إلى 14 قتيلاً

أعلنت الحكومة الكازاخستانية ارتفاع حصيلة ضحايا تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها بوقت قصير من مطار الماتي إلى 14 قتيلاً، مشيرة إلى أن 17 آخرين يخضعون للعلاج في المستشفى، وهم في "حالة خطيرة".

وأقلعت الطائرة بعيد إقلاعها من مطار مدينة الماتي التي تعد الرئة الاقتصادية لكازاخستان، وكانت متجهة إلى العاصمة نور سلطان الواقعة شمالي البلاد.

وقالت لجنة الطوارىء في كازاخستان إن 100 شخص كانوا على متن طائرة "بيك أير" المنكوبة، بينهم 5 من أفراد طاقمها، وأظهرت قائمة هيئة الطوارئ أن 8 أشخاص قتلوا في موقع الكارثة واثنين أثناء إسعافهم في المطار واثنين في المستشفى. 

كذلك، أعلنت وزارة الداخلية فتح تحقيق بشأن "خرق قواعد السلامة واستغلال وسيلة نقل جوية".

وأظهرت صور نشرتها هيئة الطوارئ أنّ الطائرة انقسمت إلى نصفين، وبيّنت ارتطام الجزء الأمامي منها، المكوّن من قمرة القيادة ونحو عشرة مقاعد، بمنزل.

ولم تشتعل النيران بجزئي الطائرة بحسب الصور.

وتعهد الرئيس الكازاخستاني قاسم جومارت توكاييف بتقديم التعويضات لعائلات الضحايا، وقال على تويتر إن المسؤولين عن الحادث "سوف يعاقبون بشدة وفقاً للقوانين"، متعهداً بإنشاء لجنة حكومية للتحقيق في الظروف التي أحاطت بالحادث.