حكومة الانقلاب البوليفية تطالب المكسيك بوقف التدخل في شؤونها

وزيرة الخارجية المكلفة في بوليفيا كارين لونغاريك، تطالب المكسيك بعدم التدخل في شؤونها، بعد منح الأخيرة اللجوء السياسي لـ9 من المسؤولين المؤيدين للرئيس البوليفي إيفو موراليس.

  • تصريحات الخارجية البوليفية تأتي بعد منح المكسيك اللجوء السياسي لـ9 من المسؤولين المؤيدين لموراليس

طالبت بوليفيا المكسيك بعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وزيرة الخارجية المكلفة في بوليفيا كارين لونغاريك، وفي مقابلة مع صحيفة "الباييس" الإسبانية، قالت: "ببساطة نطلب من حكومة لوبيز أوبرادور وقف التدخل في شؤوننا الداخلية واحترام سيادة بوليفيا".

وتابعت: "بوليفيا ليست مستعمرة مكسيكية".

تصريحات وزيرة الخارجية البوليفية تأتي على خلفية منح المكسيك اللجوء السياسي لـ9 من المسؤولين المؤيدين للرئيس البوليفي إيفو موراليس.

وهددت المكسيك بمقاضاة بوليفيا أمام محكمة العدل الدولية بشأن "المضايقات" التي تتعرّض لها سفارتها في لاباز، حيث لجأ نحو 20 مسؤولاً من حكومة الرئيس المستقيل ايفو موراليس.

وزارة الخارجية المكسيكية أعربت بدورها، عن قلقها العميق "إزاء مراقبة مفرطة لمقر إقامة السفير والسفارة في بوليفيا من قبل نحو 150 فرداً من المخابرات والأمن هناك".

في المقابل، أكدت لونغاريك، التي تولت منصبها الشهر الماضي بعد الانقلاب على موراليس، أن "أي شكوى تتقدم بها المكسيك أمام محكمة العدل الدولية سيتم رفضها على الفور".

وكان وزير الاقتصاد البوليفي السابق لويس آركي، أعلن في 7 كانون الأول/ديسمبر انضمامه إلى موراليس في المكسيك بعد حصوله على اللجوء السياسي هناك.

وحصل موراليس على اللجوء السياسي في المكسيك إثر مغادرته بوليفيا بعد الاستقالة وذلك لوجود خطر على حياته، ثم عاد وانتقل للإقامة في الأرجنتين منذ 10 كانون الأول/ديسمبر الجاري.