الأسد يعزّي خامنئي: ذكر سليماني سيبقى خالداً في وجدان الشعب السوري

الرئيس السوري يؤكد في برقية تعزية للسيد علي خامنئي أن محور المقاومة سيزداد صلابة، والخارجية السورية تدين بشدّة العدوان الأميركي الغادر وتؤكّد أنّ عملية اغتيال سليماني والمهندس تشكّل تصعيداً خطيراً للأوضاع في المنطقة.

  • الأسد: لا شك لدينا أن نهج الشهيد سليماني سيزداد رسوخاً

توجه الرئيس السوري بشار الأسد، باسمه وباسم الشعب السوري ببرقية تعزية إلى المرشد الإيراني السيد علي الخامنئي والشعب الإيراني، باستشهاد قائد قوة القدس في حرس الثورة الإيراني قاسم سليماني.

وقال الأسد إن العمل الإجرامي الذي ارتكبته الإدارة الأميركية يؤكد نهجها المتواصل في دعم الإرهاب ونشر الفوضى وعدم الاستقرار، مشيراً إلى أن ذكر سليماني سيبقى خالداً في وجدان الشعب السوري الذي لن ينسى وقوفه إلى جانب الجيش السوري في دفاعه عن سوريا ضد الإرهاب وداعميه.

وتابع: "إننا على ثقة بأن هذه الجريمة ستزيد محور المقاومة عزماً على مواصلة الوقوف في وجه السياسة الأميركية التخريبية في المنطقة".

  • الأسد: سيبقى ذكر سليماني خالداً في ضمائر الشعب السوري

ودانت سوريا بشدّة "العدوان الإجرامي الأميركي الغادر" الذي أدى إلى استشهاد قائد قوّة القدس اللواء قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس وعدد من كوادر الحشد، معربةً عن تضامنها الكامل مع العراق وإيران.

واعتبر مصدر في وزارة الخارجية والمغتربين السورية أنّ عملية الاغتيال تشكّل "تصعيداً خطيراً للأوضاع في المنطقة"، مؤكّداً أنّ العدوان الأميركي "الغادر يرقى إلى أساليب العصابات الإجرامية".

كما أكّد المصدر أنّ الولايات المتحدة "تتحمّل مسؤولية عدم الاستقرار التي يشهدها العراق في سياق سياساتها الرامية إلى خلق التوترات في دول المنطقة للهيمنة عليها" من جهة، ولـ "تمكين الكيان الصهيوني الغاصب من بسط سيطرته على المنطقة من جهة أخرى".

في السياق نفسه، أعربت سوريا عن ثقتها بأنّ العدوان الأميركي "الجبان" لن يؤدي "إلّا إلى المزيد من الإصرار والعزيمة على الاستمرار في مقاومة أيّ تدخل أمريكي بشؤون دول المنطقة والدفاع عن مصالحها الوطنية في وجه سلوك العربدة"، باعتبار أنّ سياسة الولايات المتحدة "تشكّل تهديداً جديّاً للأمن والسلم في المنطقة والعالم أجمع".

كذلك شدّدت سوريا على "تعاطفها وتضامنها الكامل مع العراق الشقيق والجمهورية الإسلامية الإيرانية".

 من جانبها، قال مراسلة الميادين في دمشق إن سوريا ربما تكون جزءاً من الرد ضمن الحلفاء في محور المقاومة،مضيفة أن الجنرال سليماني كان الجسر المتين للعلاقات السورية الايرانية.

يذكر أن سليماني كان له دور بارز في المعارك التي خاضتها سوريا وقوى المقاومة ضد داعش وجبهة النصرة على مختلف الأراضي السورية، وقد ظهرت فيديوهات عدة له وهو يشرف على بعض المعارك من الخطوط الأمامية.