المرجعية الدينية في العراق: الاعتداء الغاشم أدى لاستشهاد أبطال الانتصار على داعش

المرجعية الدينية العليا في العراق تندد باغتيال الولايات المتحدة للجنرال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، وتدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس، كما تشير إلى أن العراق مقبل على أوضاع "صعبة جداً".

  • المرجعية الدينية في العراق: الاعتداء الغاشم أدى لاستشهاد أبطال الانتصار على داعش
    السيد السيستاني دعا جميع الأطراف إلى ضبط النفس والتصرف بحكمة

نددت المرجعية الدينية العليا في العراق باغتيال الجنرال قاسم سليماني، قائد قوة القدس التابع لحرس الثورة الإيراني، وأبو مهدي المهندس القيادي في الحشد الشعبي العراقي، في اعتداء جوي أميركي بمطار بغداد الدولي فجر الجمعة.

ودعا آية الله السيد علي السيستاني اليوم الجمعة في بيان جميع الأطراف إلى ضبط النفس والتصرف بحكمة.

وقال بيان صادر عن مكتب المرجعية إن "الاعتداء الغاشم بالقرب من المطار الدولي في الليلة الماضية بما مثّله من خرق سافر للسيادة العراقية، وانتهاك للمواثيق الدولية، أدى إلى استشهاد عدد من أبطال معارك الانتصار على الإرهابيين الدواعش، إن هذه الوقائع وغيرها تنذر بأن البلد مقبل على أوضاع صعبة جداً".

من جهته، أعلن المرجع الديني العراقي كاظم الحائري حرمة إبقاء القوات الاميركية وحلفائها في العراق، مضيفاً أنه "لا بد من العمل الجاد لصون أرضنا وحفظ حرماتنا فلا شرعية لهذه القوات على أراضينا".

 الحائري أكد أن على المسؤولين العراقيين "إلغاء الوجود الاميركي على أرض وطننا"، داعياً الفصائل وأبناء العشائر إلى أن يكونوا على جاهزية تامة "لمواجهة العدو المحتل".

العامري يدعو لطرد القوات الأجنبية من العراق

بدوره، دعا رئيس تحالف الفتح هادي العامري كل الفصائل العراقية للتوحد وطرد القوات الأجنبية من العراق. 

ونقل التلفزيون الرسمي عن العامري قوله "نناشد كل القوى الوطنية توحيد صفوفها من أجل إخراج القوات الأجنبية التي أصبح وجودها عبثاً في العراق".

واستشهد قائد قوة القدس الجنرال قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بقصف صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي فجر الجمعة.