رئيس مجلس الاتحاد الروسي: الوضع خطير جداً ويشكل تهديداً كبيراً للبشرية

رئيس مجلس الاتحاد الروسي يقول إن اغتيال الفريق قاسم سليماني سابقة خطيرة ويهدد النظام العالمي الذي تشكل بعد الحرب العالمية الثانية، ويؤكد أن الوضع خطير جداً ويشكل تهديداً كبيراً على البشرية.

  • رئيس مجلس الاتحاد الروسي: الوضع خطير جداً ويشكل تهديداً كبيراً للبشرية
    رئيس مجلس الاتحاد الروسي: الوضع خطير جداً ويشكل تهديداً كبيراً على البشرية

قال رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي للشؤون الدولية "قسطنطين كوساتشوف" إن "اغتيال الجنرال سليماني في بغداد من قبل القوات الأميركية بتهمة دعم الإرهاب يعدّ سابقة خطيرة تهدد نظام القانون الدولي الذي تشكّل بعد الحرب العالمية الثانية".

وكتب كوساتشوف على صفحته في فيسبوك "لقد نُفِّذَ الهجوم على أراضي دولة ذات سيادة ليست في حالة حرب مع الولايات المتحدة، واستخدمت في الهجوم وحدات عسكرية تتواجد على أراضي هذه الدولة بتفويض محدود الصلاحيات يقتصر على مكافحة داعش". 

وأضاف "تمّت تصفية شخصيات تشغل مناصب رسمية في دولة ثالثة، أما الاتهامات التي ألصقت بهذه الشخصيات بدعم الإرهاب فهي غير مثبتة من قبل الأمم المتحدة".

وسأل السيناتور الروسي "أليس من الواضح أن القانون الدولي يجري تدميره من حيث المبدأ - أي النظام العالمي الذي تشكّل بعد الحرب العالمية الثانية وتمكّن من منع حروب أخرى لا حصر لها حتى الآن؟".

كما أعرب كوساشيف عن أمله في أن يتمكن أعضاء مجلس الأمن الدولي من أن يضعوا الولايات المتحدة في عزلة عند مناقشة هذا الموضوع.

وختم بالقول إن الوضع خطير جداً ويشكل تهديداً كبيراً على البشرية.

وكان كوساتشوف قد رجّح أمس أن إيران "قد تسرع في إنتاج السلاح النووي بعد اغتيال سليماني"، بحسب قوله.