موسوي يكشف للميادين: دبلوماسي عربي حمل رسالة من ترامب إلى طهران.. ماذا تضمنّت؟

الدبلوماسي الإيراني السابق أمير موسوي يكشف للميادين عن رسالة وجهها الرئيس الاميركي دونالد ترامب لطهران بعد الضربة مباشرة عبر وسيط عربي رفيع المستوى، وأن الرسالة رفضت منذ اللحظات الاولى.. ماذا تضمنت هذه الرسالة؟

  • موسوي للميادين: مسؤول دبلوماسي عربي يحمل رسالة من ترامب إلى طهران.. ماذا تضمنت؟
    موسوي للميادين: مسؤول دبلوماسي عربي يحمل رسالة من ترامب إلى طهران.. ماذا تضمنت؟

 

كشف الدبلوماسي الإيراني السابق أمير موسوي في حديث خاص للميادين ضمن "المسائية" إنه في بداية صباح الجمعة، وبعد الضربة الأميركية التي أدّت إلى استشهاد قائد قوة القدس الفريق قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بقصف صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي فجر الجمعة، جاءت رسالة مباشرة من الرئيس الأميركي دونالد ترامب حملها وسيط عربي، وهو دبلوماسي رفيع المستوى وصل إلى طهران أثناء انعقاد المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني.  

وأضاف أن إيران ومنذ اللحظات الأولى لوصول الوسيط العربي إلى مطار طهران ردّت هذه الرسالة ولم تعبّرها وتعرها أي اهتمام.

وأشار موسوي إلى أن الرسالة كانت تتضمن الكثير من التطمييع وحوافز كثيرة، منها طلب الهدوء وضبط النفس، وعدم الردّ على الضربة الأميركية، لافتاً إلى أن الرسالة أظهرت أن ترامب يريد ربما الاعتذار.

وأوضح أن رسالة ترامب لاقت رداً إيرانياً سريعاً وفي نفس اللحظة بالرفض، ولم تتح حتى للوسيط العربي الخروج من المطار لحظة وصوله.

وامتنع الدبلوماسي الإيراني عن ذكر اسم الوسيط العربي تاركاً الكشف عن اسمه للسلطات الإيرانية.

وإذ أشار إلى أن الإيرانيين يعرفون جيداً لغة ترامب، وكيفية لعبه بالعبارات والوقت، كشف موسوي أنه بعد رسالة ترامب التي رفضت من جانب طهران، جاءت رسالة ثانية من سويسرا من دون الكشف عن مضمونها، مشيراً إلى أنها تضمنت نفس مضمون الرسالة الأميركية.