البرلمان العراقي يدعو إلى إنهاء وجود أي قوات أجنبية على أراضيه

البرلمان العراقي يصوّت على قرار نيابي من خمسة إجراءات من ضمنها مطالبة الحكومة العراقية بالعمل على إنهاء تواجد أي قوات أجنبية على الأراضي العراقية، وإلزام الحكومة بإلغاء طلب المساعدة من التحالف الدولي لمحاربة داعش، ونواب في البرلمان يرددون عبارات مناهضة للولايات المتحدة.

  • البرلمان العراقي يدعو إلى إنهاء وجود أي قوات أجنبية على أراضيه
    البرلمان العراقي يرفع جلسته إلى يوم السبت المقبل

صوّت مجلس النواب العراقي على قرار نيابي من خمسة إجراءات، فيما قرر رفع جلسته إلى يوم السبت المقبل.

وقرر مجلس النواب إلزام الحكومة العراقية بإلغاء طلب المساعدة المقدم منها إلى "التحالف الدولي" لمحاربة "داعش" وذلك لانتهاء العمليات العسكرية والحربية في العراق وتحقيق النصر والتحرير".

ونصّ القرار أيضاً على مطالبة الحكومة العراقية بالعمل على إنهاء تواجد أي قوات أجنبية على الأراضي العراقية، ومنعها من استخدام الأراضي والمياه والأجواء العراقية لأي سبب كان.

البرلمان العراقي طالب أيضاً بتقديم شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن ضد الولايات المتحدة.

 والنقطة الرابعة تضمنّت قيام الحكومة بإجراء التحقيقات على أعلى المستويات لمعرفة ملابسات القصف الأميركي وإعلام مجلس النواب بالنتائج خلال سبعة أيام من تاريخ القرار"، في حين نصت النقطة الخامسة من نص القرار على تنفيذه من تاريخ التصويت عليه.

وعقد البرلمان اليوم الأحد جلسة استثنائية للبتّ بمسألة الاتفاقية الأمنية بين واشنطن وبغداد، ومناقشة تداعيات الاعتداء الجوي الأميركي الذي استهدف قائد قوّة القدس الفريق قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

ويتضمن القرار، حسب مصدر نيابي، إلزاماً للحكومة العراقية بإلغاء طلب المساعدة المقدّم منها إلى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش"،  وذلك لانتهاء العمليات العسكرية وتحقّق النصر. والعمل على إنهاء وجود أي قوات أجنبية في الأراضي العراقية ومنعها من استخدام الأجواء العراقية لأي سبب خلال مدة.

وكان أعضاء في مجلس النواب هتفوا بصوت واحد: "كلا كلا أمريكا" و "بغداد حرة حرة امريكا اطلعي بره"، كذلك ركزوا على عبارة "اخوان سنه وشيعه هذا الوطن ما منبيعه".

وينصّ القرار المقترح على أن على الحكومة العراقية ممثلة بالقائد العام للقوات المسلحة إعداد الفنيين والمدربين الأجانب التي تحتاجهم وأماكن وجودهم ومهامهم ومدة عقودهم، موصياً الحكومة العراقية ممثلة بوزير الخارجية، التوجّه إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وتقديم الشكوى ضد الولايات المتحدة الأميركية بسبب ارتكابها لانتهاكات وخروقات خطيرة لسيادة وأمن العراق. 

وأكد تحالف الفتح استعداده لتمرير قانون إخراج القوات الأميركية من العراق وإلغاء اتفاقية الإطار الاستراتيجي، مبيناً وجود أغلبية بأكثر من 160 صوتاً لتمرير القانون. 

وذكر الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية في حديث للميادين أن هنالك قراراً بتقييد عمل القوات الأميركية في البلاد بعد استشهاد الفريق قاسم سليماني قائد قوة القدس والقائد أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ورفاقهم بهجوم صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي.