التطورات الأمنية في العراق بين عبد المهدي و"الناتو"

رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وأمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ يبحثان تطورات الأزمة الحالية سعياً لـتجنيب شعوب المنطقة والعالم تداعيات الحرب.

  • التطورات الأمنية في العراق بين عبد المهدي و"الناتو"
    عبد المهدي يبحث التطورات الأمنية مع الناتو

تلقّى رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اتصالاً هاتفياً من الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ لبحث "الأزمة الحالية وتطوّراتها الأمنية".

وحثّ الطرفان على تخفيض التصعيد ونزع فتيل الأزم، لـ "تجنيب شعوب المنطقة والعالم تداعيات الحرب".

وأعرب عبد المهدي عن اعتزازه بموقف بلاده وبقرار البرلمان العراقي القاضي بانسحاب  القوات الأميركية من الأراضي العراقية  العراق حفاظاً على السيادة.

من ناحية ثانية، أشار الطرفان إلى "أهمّية تطوير علاقات التعاون بين العراق وحلف الناتو".

أمّا ستولتنبرغ، فأكّد رغبة حلف شمال الأطلسي بـ "دعم القوّات الأمنية العراقية وتدريبها لمحاربة داعش".

تجدر الإشارة إلى أنّ عبد المهدي استقبل أمس الإثنين السفير الأميركي في العراق ماثيو تولر واستعرض معه تطورات الأحداث وموقف الحكومة العراقية، مؤكّداً على ضرورة "العمل المشترك لتنفيذ قرار  انسحاب القوات الأجنبية  ووضع العلاقات مع أميركا على الأسس الصحيحة".