زعيم التيار الصدري وقادة المقاومة العراقية يدعون إلى تظاهرة مليونية رفضاً للوجود الأميركي

مراسل الميادين ينقل عن مصادر مقربة من فصائل المقاومة العراقية أن الجانب الأميركي يحاول اللعب على مسألة الفيدرالية، وزعيم التيار الصدري يدعو إلى تظاهرة مليونية رفضاً للوجود الأميركي وسط تأييد فصائل المقاومة العراقية.

  • زعيم التيار الصدري وقادة المقاومة العراقية يدعون إلى تظاهرة مليونية رفضاً للوجود الأميركي
    تظاهرات في العراق رفضاً للتواجد الأميركي

نقل مراسل الميادين عن مصادر مقربة من فصائل المقاومة العراقية أن "الجانب الأميركي يحاول اللعب على مسألة الفيدرالية، وأن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مصر على موقفه الرافض للوجود الأميركي في العراق".

بالتزامن، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى تظاهرة مليونية تنديداً بوجود القوات الأميركية وانتهاكاتها.

الصدر قال إن "سماء العراق وأرضه وسيادته تُنتهك من قبل القوات الغازية"، وأكد أنه ستكون هناك وقفات شعبية وسياسية وبرلمانية تحفظ للعراق وشعبه الكرامة والسيادة".

وتوجه للعراقيين قائلا "أَجمعوا أمركم ولا تتوانوا، عراقكم يستصرخكم فلا تقصروا".

في السياق نفسه، دعا رئيس تحالف الفتح هادي العامري الشعب العراقي بمكوناته كافة للخروج بالتظاهرة المَليونية التي دعا إليها السيد مقتدى الصدر معلنين رفضهم الاحتلال الأميركي والأجنبي لتحقيق السيادة الوطنية الكاملة أرضاً وسماءً".

الدعوة نفسها وجهها الأمين العام لعصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي الذي شدد على وجوب إرسال الشعب العراقي رسالة بأن في العراق شعباً يرفض الاحتلال والعدوان.

بدوره، الأمين العام لحركة النجباء الشيخ أكرم الكعبي وفي تغريدة على "تويتر" دعا أبناء الشعب العراقي للمشاركة في التظاهرة المَليونية رافعين شعار "لا للوجود الأميركي، موحدين تحت راية العراق ذي السيادة".

وأيّدت كتائب حزب الله الدعوة إلى المظاهرات، داعيةً "أبناء الشعب العراقي المجاهد الصابر أن يكونوا على موعد مع الملحمة الجماهيرية الكبرى"، ومأكدةً "أن عشائر الأنبار والموصل ستلتحم مع عشائر الوسط والجنوب في مواجهة الاحتلال الأميركي".

 رئيس حركة "بابليون" العراقية ريان الكلداني أعلن أيضاً تأييده دعوة الصدر، وقال "أدعو شعبنا إلى تلبية نداء العراق والاحتشاد تحت علم العراق لنقول لا للاحتلال".

وعُقد أمس اجتماعٌ بين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر وقادة عدد من فصائل المقاومة العراقية، وناقش الاجتماع بعض المسائل المهمة المتعلقة بوجود الاحتلال الأميركي في العراق.

وفي وقت سابق، أكد المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي دعم الحكومة العراقية تنفيذ قرار انسحاب القوات الأميركية من البلاد، مشدداً على أن العراق لن يوقع أي اتفاق يسمح بمواصلة القوات الأميركية قتالها ضد "داعش" في العراق.