الفياض: دماء المهندس ورفاقه أعادت تعريف الحشد وقيمته

الفياض يؤكد أن الحشد سيبقى متشرفاً بأن القائد الشهيد أبو مهدي المهندس كان على رأس قواته وقائده في الميدان، ويضيف مستذكراً الشهيد قاسم سليماني: "دعم العراق في حربه ضد داعش منذ الأيام الأولى وسنذكره بالعرفان ونشكر كل سعي قام به". 

  • الفياض: المطلوب اليوم تجاوز الآلام وتجاوز هذه المصيبة ليس بنسيان الشهداء بل بتأكيد حضورهم

أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض اليوم الأربعاء، أن الهيئة "ستبقى متشرفة بأن القائد الشهيد أبو مهدي المهندس كان على رأس قواتها وقائدها في الميدان"، مشيراً إلى أن المهندس "تفانى وتجاوز كل أمر ذاتي في سبيل خدمة العراق ومؤسسة الحشد الشعبي". 

وقال الفياض في كلمة له خلال اجتماعه بآمري الألوية ومسؤولي التشكيلات في الحشد الشعبي، أن "الدماء الطاهرة للشهيد المهندس ورفاقه أعادت الوعي والإدراك وأعادت تعريف الحشد وقيمته في نفوس الأمة"، لافتاً إلى أنّه "سنبقى نستذكر الدروس التي عايشناها معهم فهم كانوا يمثلون روح الحشد وقيمه العليا".

الفياض استذكر الشهيد قاسم سليماني قائلاً: "دعم العراق في حربه ضد داعش منذ الأيام الأولى وسنذكره بالعرفان ونشكر كل سعي قام به". 

ولفت الفياض إلى أن "المطلوب اليوم تجاوز الآلام وتجاوز هذه المصيبة ليس بنسيان الشهداء بل بتأكيد حضورهم"، مشيراً إلى أن "مسؤوليتنا أصبحت كبيرة ويجب أن نزيد عزمنا وإصرارنا وهمتنا في هذا الطريق".

كما أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي على "ضرورة العمل على استكمال كافة النواقص وأن لا يشعر المقاتلون بأي نقص"، مشدداً على "البقاء أوفياء للمرجعية الدينية العليا التي أطلقت شرارة الجهاد في العراق ووصفت شهداءنا بأنهم قادة النصر وأبطاله".