نتنياهو يدعو ماكرون للإنضمام إلى عمليات الضغط والعقوبات على إيران

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يصل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويلتقي رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

  • نتنياهو دعا ماكرون للانضمام إلى عمليات الضغط والعقوبات على إيران

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك قبل إحياء ذكرى تحرير معسكر "أوشفيتز" النازي الموافق يوم غد الخميس.

واستضاف رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الرئيس الفرنسي في مدينة القدس المحتلة.

نتنياهو دعا ماكرون للانضمام إلى "عمليات الضغط والعقوبات على إيران".

وقال إن "الاجتماع شمل العديد من القضايا منها إيران، والعراق، وسوريا، ولبنان، وتركيا، وليبيا وأيضاً مواضيع أخرى".

نتنياهو أشار إلى "أننا اتفقنا على إجراء حوار استراتيجي بين إسرائيل وفرنسا، وذلك لتمكيننا من مواصلة التعاون في المصالح المشتركة".

وتابع: "هذا تغير مهم جداً في السياسات الخارجية الإسرائيلية، وهذا يمكن أن يساعد في الأمور المهمة جدا لأمن إسرائيل".

ودعيَ ماكرون إلى جانب حوالى  40 زعيماً من حول العالم للمشاركة في مراسم إحياء ذكرى تحرير معسكر "أوشفيتز".

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس الفرنسي، بالرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، في مدينة رام الله، وسيؤكّد ماكرون خلال لقائه مع عباس على موقف فرنسا الثابت "من حلّ الدولتين وقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة إلى جانب إسرائيل". 

وكان ماكرون قد قال للصحافيين الأسبوع الماضي "لن أذهب وبجعبتي خطة سلام أفرضها على الطرفين، سأناقش معهما ونرى".