طهران وأنقرة: لاتخاذ مواقف صارمة وحازمة تجاه صفقة بيع فلسطين

وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ونظيره التركي يدعوان لاتخاذ مواقف صارمة وحازمة من قبل الدول الاسلامية تجاه صفقة بيع فلسطين، ورئيس مجلس الشورى الإسلامي يقول إن إيران يقول إن "لا صفقة أسوأ من صفقة القرن لأنها تلزم حركتي حماس والجهاد الاسلامي بنزع سلاحهما".

  • طهران وأنقرة: لاتخاذ مواقف صارمة وحازمة تجاه صفقة بيع فلسطين (الصورة أرشيف)

هاتف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف نظيره التركي مولود جاويش أغلو، حيث ناقشا آخر التطورات في العالم الاسلامي خاصة ما يتعلق بفلسطين ومشروع "صفقة القرن".

 الوزيران أكدا ضرورة اتخاذ مواقف صارمة وحازمة من قبل الدول الاسلامية تجاه صفقة بيع فلسطين.

من جهته، قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني إن المكانة التي اكتسبها الشعب الإيراني إقليمياً وعالمياً هي بسبب قوة وصلابة الثورة الاسلامية وأن العالم لايمكنه أن يتجاهل إيران ، مؤكداً أن إيران هي البلد الوحيد الذي يواجه أميركا بكل قوة وصلابة في العالم.

  لاريجاني هنأ اليوم الأحد في مراسم إزاحة الستار عن تمثال الاستاذ الشهيد مطهري في متحف "العبرة" بمناسبة حلول أيام "عشرة الفجر"، إن "لا صفقة أسوأ من صفقة القرن لأنها تلزم حركتي حماس والجهاد الاسلامي بنزع سلاحهما".

وأضاف إن "البعض طأطأ رأسه وانحنى أمام صفقة القرن بينما وقفت إيران في وجهها منذ البداية"، كاشفاً أنه "بموجب الصفقة تدفع أميركا 20 % من الالتزامات المالية وأوروبا 10% والعرب 70% وهذه فضيحة".