"فورين بوليسي" تتساءل: ما هو الدور الإسرائيلي في اغتيال الفريق سليماني؟

مجلة "فورين بوليسي" تقول إن التعاون الأميركي والإسرائيلي في قتل المسؤولين الإيرانيين ليس جديداً، وأن التركيز العنيد والتخطيط الدقيقين في عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني الشهر الماضي هي نسخة طبق الأصل من طريقة عمل إسرائيلية.

  • "فورين بوليسي" تتساءل: ما هو الدور الإسرائيلي في اغتيال الفريق سليماني؟
    "فورين بوليسي": اغتيال سليماني هو نسخة طبق الأصل من طريقة عمل إسرائيلية مميزة.

اعتبر الكاتبان الأميركيان أفنر كوهين وجايسون بلازكيس في مقالة مشتركة في مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أن التركيز العنيد والتخطيط والتنفيذ الدقيقين في عملية اغتيال قائد قوة القدس في حرس الثورة الإيراني الفريق قاسم سليماني الشهر الماضي هي "نسخة طبق الأصل من طريقة عمل إسرائيلية مميزة.  طريقة لممارسة الأعمال استعارتها الولايات المتحدة وقلّدتها". 

وتابع المقال "هذا ما دفع البعض إلى التساؤل: ما هو الدور الملهم، والسياسي، والتشغيلي الذي ربما لعبته "إسرائيل" في الجهد الذي أدى إلى مقتل سليماني".

وأضافت المجلة أن التعاون الأميركي والإسرائيلي في قتل المسؤولين الإيرانيين ليس جديداً، فكتاب الصحافي الإسرائيلي رونين بيرغمان الصادر عام 2018، " إنهض واقتل أولاً" (Rise and Kill First)، يسلّط الضوء على حقيقة أن الكثير من عمليات اغتيال جهاز الموساد الإسرائيلي للعلماء النوويين وعلماء الصواريخ الإيرانيين قد نُفذت بالتعاون مع الولايات المتحدة.

وقد ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في 11 كانون الثاني / يناير الماضي أن نتنياهو كان الزعيم الأجنبي الوحيد الذي أبلغته إدارة ترامب بعملية اغتيال سليماني قبل تنفيذها.

كما كشفت شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية في العاشر من الشهر نفسه أن معلومات استخباراتية قدمتها "إسرائيل" قد ساعدت في تأكيد مكان سليماني وتفاصيل حول رحلة سفره.