ترامب يدعو ويتمنى وبيلوسي تمزّق خطابه

الرئيس الأميركي يدعو في خطاب حالة الاتحاد إيران إلى التخلّي عن السلاح النووي، ويقول إن طغيان مادورو سيتم تحطيمه، ويتعهد بسحب قواته من أفغانستان، ورئيسة مجلس النواب الأميركي تمزق خطابه.

  • رئيسة مجلس النواب الأميركي تمزق خطاب ترامب في واشنطن (أ ف ب).

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن بلاده هي أقوى من أيّ وقت مضى. وفي خطابه حول حال الاتحاد أمام الكونغرس الأميركي، تعهّد ترامب بإنهاء ما وصفها بـ "الحروب الأميركية في الشرق الأوسط"، وفيما غابت سوريا والعراق وما يسمى "صفقة القرن" وكوريا الشمالية عن خطابه، تحدث عن إيران، وقال إنه يجب أن تتخلى عن رغبتها في حيازة السلاح النووي، وكرر القول إنه من أمر باغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني.

وعن العقوبات الأميركية على إيران، قال ترامب إن "الاقتصاد الإيراني منهار وهو في أسوء حالاته بسبب العقوبات القوية التي فرضناها"، وأضاف "يمكننا أن نساعدهم على جعلها جيدة جداً في فترة زمنية قصيرة، لكن ربما يكونون فخورين جداً أو حمقى جداً من طلب هذا، دعونا نرى الطريق الذي يختارونه. الأمر متروك لهم تماماً".

ترامب وصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بـ "الدكتاتور الذي سيتم تحطيمه"، وذلك أمام المعارض خوان غوايدو الذي كان حاضراً في الكونغرس، وأشار إلى أنه يدعم آمال الكوبيين ونيكاراغوا والفنزويليين لإعادة الديمقراطية إلى بلادهم. وعن أفغانستان، أكّد ترامب أنه يعمل على إعادة القوات الأميركية إلى البلاد. 

وفور انتهاء الرئيس الأميركي من كلمته، مزقت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي نسخة الخطاب المقدّمة من ترامب حول حال الاتحاد قبيل مغادرته المنصة في الكونغرس، في ما يبدو ردّاً على تجاهله مصافحتها قبل بداية خطابه، ومؤشراً إلى علاقة التوتر بين الطرفين. 

كلام ترامب جاء بعد بدء الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح ديمقراطي يواجه ترامب في الانتخابات الرئاسية في نهاية العام الحالي، وفي ظل الاصطفاف الحزبي الحاد والتزام الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ، يبدو أن كفة التصويت تميل لتبرئة ترامب ليؤجل بذلك الحسم إلى شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل حيث موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية.