الفخفاخ يُعلن تشكيلة الحكومة التونسيّة اليوم

رئيس الحكومة التونسيّة المكلّف إلياس الفخفاخ التقى الرئيس قيس سعيّد وصرّح بأنّه تقرر إرجاء الإعلان عن التشكيلة إلى اليوم السبت، وذلك "حرصاً على استكمال مسار تشكيل الحكومة في أفضل الظروف".

  • الفخفاخ يُعلن تشكيلة الحكومة التونسيّة اليوم
    إرجاء اعلان التشكيلة الحكوميّة تقرر بعد لقاء انعقد بين الفخفاخ وسعيّد في القصر الجمهوري أمس

أجّل رئيس الحكومة التونسيّة المكلّف إلياس الفخفاخ الإعلان عن تشكيلة حكومته إلى اليوم السبت من أجل "مزيد من التشاور في خصوصها".

الرئاسة التونسية قالت في بيان لها مساء الجمعة، إنّ الفخفاخ "التقى الرئيس قيس سعيّد وصرّح بأنّه حرصاً على استكمال مسار تشكيل الحكومة في أفضل الظروف تقرر إرجاء الإعلان عن التركيبة إلى يوم السبت عند الساعة السادسة مساءً، وذلك لمزيد التشاور والتدقيق في بعض المسائل المتعلقة بالحكومة المرتقبة".

وكان من المقرر أن يلتقي الفخفاخ بالرئيس التونسي أمس الجمعة، وأن يُسلّمه تشكيلة حكومته ويُعلن عنها.

حركة النهضة كانت انتقدت أمس الأسماء التي رشحها الفخفاخ، ودعته الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تضمّ كل الأحزاب الممثلة في البرلمان "دون إقصاد". 

رئيس مجلس شورى النهضة عبد الكريم الهاروني، أكد في مؤتمر صحافي إنّ "الحكومة التي اقترحها الفخفاخ لا يمكن أن تحظى بثقة الحركة"، معللاً القرار بأنّ الفخفاخ "قرّر تحييد وزارات السيادة لكن عندما دققنا وجدنا أن الشخصيات المكلّفة ليست كلها محايدة".

يذكر أنّ الرئيس التونسي قيس سعيّد عيّن في 21 كانون الثاني/يناير الماضي، وزير المالية الأسبق إلياس الفخفاخ (47 عاماً) رئيساً للحكومة وكلّفه تشكيلها في غضون شهر واحد، بعد فشل حكومة سلفه حبيب الجملي مرشّح حزب النهضة في نيل ثقة البرلمان.

وفي حال عدم نيل حكومة الفخفاخ الثقة، فإنّ لرئيس البلاد دستورياً إمكانية حلّ البرلمان والدعوة لانتخابات نيابية مبكرة، بحسب الفصل 89 من الدستور التونسي للعام 2014.

ولنيل الثقة يتعيّن على الحكومة أن تحصل على أصوات 109 نواب من أصل 217 يتشكل منهم مجلس الشعب.