الأسد مستقبلاً لاريجاني: الشعب السوريّ مصمم على تحرير كامل أراضيه

الرئيس السوري بشار الأسد يشدد خلال استقباله رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني على أنه لا يمكن السماح بأن تستمرّ الدول المعادية للشعب السوري بحماية الإرهابيين الذين يتخذون الأهالي رهائن ودروعا بشرية، والأخير يؤكد مواصلة دعم بلاده لسوريا في مساعيها للقضاء على الإرهاب على أراضيها كافة.

  • لاريجاني: زيارتي تحمل "طابعاً برلمانياً" وستشمل محادثات حول القضايا الإقليمية الملحة

شدد الرئيس السوري بشار الأسد على أنه "لا يمكن السماح بأن تستمرّ الدول المعادية للشعب السوري بحماية الإرهابيين الذين يتخذون الأهالي رهائن ودروعاً بشرية".

وخلال لقائه رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني على رأس وفد برلماني في دمشق قال الأسد "إنّ الشعب السوريّ مصمّمٌ على تحرير كامل الأراضي السورية".

أما لاريجاني فأكد مواصلة دعم بلاده لسوريا في مساعيها للقضاء على الإرهاب على أراضيها كافة.

وأوضح لاريجاني في تصريح للصحفيين في مطار مهراباد قبيل مغادرته إلى دمشق، أن زيارته تحمل "طابعاً برلمانياً" وستشمل محادثات حول القضايا الإقليمية الملحة.

 وأشار إلى أن تطورات الأحداث في سوريا والمنطقة تتطلب مشاورات وثيقة بين الدول التي تعمل معاً، مشدداً على أن "سوريا دولة صديقة ومن محور المقاومة".

وقال إن "التطورات في المنطقة مهمة، ومن ناحية أخرى، فإن سوريا أظهرت خلال هذا الوقت أنها تسعى لتحقيق أهداف طيبة بمركزية المقاومة".

وتابع: "كانت هناك دعوة للسفر إلى سوريا لفترة من الوقت، ولكن بسبب كثرة الأعمال والأحداث المختلفة، التي واجهناها خلال هذا الوقت أدى إلى تأخير الزيارة".

لاريجاني شدّد على أنه "لدينا علاقات وتعاون مع سوريا، وهي بلد مهم في العديد من المجالات"، معتبراً أنه بسبب المؤامرات في المنطقة، "نحتاج إلى حوار وتشاور أوثق بشأن القضايا المختلفة".