لاريجاني: إيران مستعدة لمساعدة لبنان

رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يزور الرؤساء اللبنانيين الثلاثة والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، ويؤكّد استعداد بلاده لمساعدة لبنان الذي يواجه أزمة اقتصادية.

  • لاريجاني أثناء لقائه رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب (أ ف ب).

استقبل الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ظهر الإثنين في قصر بعبدا، رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني الذي يزور لبنان زيارة رسمية يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين اللبنانيين.

ونقل لاريجاني إلى عون رسالة من نظيره الإيراني حسن روحاني، تناولت العلاقات اللبنانية - الإيرانية وسبل تطويرها.

وأعرب روحاني في الرسالة عن استعداد بلاده لمساعدة لبنان الذي يواجه أزمة اقتصادية، الأمر الذي أعاد لاريجاني تأكيده، متمنياً التوفيق والنجاح للحكومة الجديدة. 

رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري التقى مع لاريجاني وبحث معه العلاقات الثنائية بين لبنان والجمهورية الإيرانية.

وقال بري أثناء اللقاء إن "في الوحدة قوة، ولا خيار أمام اللبنانيين وأمام شعوب المنطقة والأمتين العربية والإسلامية سوى الاحتكام إلى منطق الوحدة والتلاقي والحوار". 

رئيس مجلس الوزراء حسّان دياب، استقبل لاريجاني في السراي الحكومي وسط بيروت، وبحث معه المستجدات الأمنية والسياسية.

كما التقى لاريجاني مع الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، حيث استعرض الطرفان المخاطر المترتبة على "صفقه القرن". 

واختتم لاريجاني زياراته للمسؤولين اللبنانيين بلقاء أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، حيث بحثا التطورات الجارية وسبل مواجهة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية. 

وقال رئيس مجلس الشورى خلال مؤتمر صحفي في السفارة الإيرانية إن "المفاوضات التي أجريناها اليوم مع المسؤولين اللبنانيين شملت كل سبل التعاون في مختلف المجالات الصناعية والزراعية والاقتصادية"، مضيفاً أن بلاده مستعدة لدعم لبنان في كافة المجالات "فلبنان يعاني حالياً من مشكلة في القطاع الكهربائي وبإمكانه الإستفادة من تقديمات إيران لحل المشكلة، وكذلك الأمر في مجال الأدوية".

وكان لاريجاني الذي زار دمشق قبل بيروت، قد أعلن أن بلاده تسعى دوماً إلى أن ترى لبنان بلداً حراً سيداً مستقلاً، مشدداً على دور لبنان المؤثر في المنطقة، وعلى علاقة الصداقة والمودة التي تجمع البلدين.