تركيا تأمر باعتقال 228 شخصاً للاشتباه في صلتهم بـفتح الله غولن

وسائل إعلام تركية تفيد بأن ممثلي الإدعاء المعنيين بالتحقيق في شؤون الجيش أمروا بالقبض على 228 شخصاً للاشتباه في صلاتهم بشبكة تقف وراء محاولة انقلاب عام 2016، وتقول إن العملية تتركز في إقليم أزمير.

  • تركيا تأمر باعتقال 228 شخصاً للاشتباه في صلتهم بـفتح الله غولن
    ضباط شرطة أتراك يرافقون الأشخاص بعد اعتقالهم بسبب صلات مزعومة بفتح الله غولن عام 2017 (أ ف ب).

ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية أن ممثلي الادعاء المعنيين بالتحقيق في شؤون الجيش ووزارة العدل أمروا اليوم الثلاثاء بالقبض على 228 شخصاً للاشتباه في صلاتهم بشبكة تقول أنقرة إنها تقف وراء محاولة انقلاب عام 2016.

وقالت وكالة الأناضول إن ممثلي الادعاء أمروا، في أحدث خطوة متعلقة بالتحقيق في أنشطة أفراد القوات المسلحة التركية، باعتقال 157 شخصاً من بينهم 101 لا يزالون في الخدمة، وأشارت إلى أن العملية تتركز في إقليم أزمير غرب البلاد لكنها تشمل 43 إقليماً.

والحملة الأمنية على من يقال إنهم من أتباع رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، مستمرة منذ الانقلاب الفاشل في تموز/يوليو عام 2016 الذي قُتل خلاله 250 شخصاً، ولا تزال الشرطة تنفذ مداهمات بشكل روتيني تستهدف مشتبهاً بهم.

وفي قرار منفصل، أمر ممثلو الإدعاء في العاصمة أنقرة باعتقال 71 شخصاً في إطار تحقيق يستهدف من يقال إنهم أنصار لغولن في وزارة العدل من بينهم 33 لا يزالون في الخدمة.

وأمرت السلطات منذ محاولة الانقلاب بسجن نحو 80 ألفاً في انتظار محاكمتهم، بينما أقالت أو أوقفت عن العمل 150 ألفاً من الموظفين والجنود وآخرين.

وانتقد حلفاء غربيون لتركيا وجماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان نطاق الحملة الأمنية بينما دافعت أنقرة عن تلك الإجراءات ووصفتها بأنها رد ضروري على تهديدات أمنية، ويعيش غولن في منفى اختياري في بنسلفانيا منذ عام 1999، وينفى أيّ ضلوع له في محاولة الانقلاب.