عشائر الحسكة السورية تدعو إلى مقاومة الاحتلال الأميركي

شيوخ القبائل العربية ووجهاء العشائر يعلنون "تضامنهم مع أهالي قرية خربة عمو، الذين قدموا صورة مشرفة عن مقاومة القوات الأميركية المحتلة، وأجبروها على التراجع ولم يسمحوا لها بتدنيس تراب قريتهم".

  • عشائر الحسكة السورية تدعو إلى مقاومة الاحتلال الأميركي
    عشائر الحسكة السورية تدعو إلى مقاومة الاحتلال الأميركي وإخراج قواته من البلاد

دعا أبناء العشائر العربية في محافظة الحسكة السورية إلى مقاومة القوات الأميركية وإخراجها من البلاد وأكدوا دعمهم المتواصل للجيش السوري وحربه ضد الإرهاب.

 وخلال تجمعٍ عشائريٍ عقد في قرية خربة عمو بريف القامشلي أعلن شيوخ القبائل العربية ووجهاء العشائر "تضامنهم مع أهالي قرية خربة عمو، الذين قدموا صورة مشرفة عن مقاومة القوات الأميركية المحتلة، وأجبروها على التراجع ولم يسمحوا لها بتدنيس تراب قريتهم.

وفي سياق متصل، وصف رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا اللواء بحري أوليغ جورافليوف الوضع في المناطق التي يسيطر عليها التحالفُ بقيادة الولايات المتحدة بأنه يزداد صعوبة وأن ثلاث عشرة قافلة عسكرية مسلحة وصلت من العراق منذ بداية العام.

كما اتهم جورافليوف قيادة القوات الأميركية في المنطقة بتزويد منطقة الفرات بالأسلحة والذخيرة بشكلٍ مكثف، مشيراً إلى رصد أكثر من ثمانين وحدة من المركبات المدرعة وأكثر من ثلاثمئة شاحنة عتاد وذخيرة.

هذا وصد الجيش السوري هجوماً للمسلحين على محور قبتان الجبل في ريف حلب الغربي.

مراسلنا أفاد بتقدم الجيش باتجاه الفوج (مئة وأحد عشر) وبلدة الأتارب، منفذاً غاراتٍ على مقار النصرة في تلك المحاور وباتجاه كفرنبل واريحا في ريف إدلب.

وخلال تطهيره المناطق المحررة في ريف حلب الشمالي عثر الجيش على غرف عمليات للنصرة وحلفائها تحوي أسلحة وذخائر وصواريخ موجهة تركها المسلحون بعد انسحابهم من المنطقة.

 كما عثر على خنادق وأنفاق ومنصات إطلاق قذائف كانت تستخدمها النُصرة لإطلاق نيرانها باتجاه بلدتي نُبل والزهراء وحلب.