بومبيو: لحظة تشديد الخناق على الإعلام الشيوعي الصيني.. حانت

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يهاجم الحزب الشيوعي الصيني ويقول إن "لحظة تشديد الخناق" على الوسائل الإعلامية المؤيدة له قد حانت، والصين تصف الخطوة بأنها غير مقبولة وغير منطقية.

  • بومبيو: لحظة تشديد الخناق على الإعلام الشيوعي الصيني.. حانت

شنّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، هجوماً عنيفاً على الحزب الشيوعي الصيني، متهماً جميع وسائل الإعلام الصينية بالعمل لصالح الحزب، الأمر الذي استدعى الإجراءات المشددة التي أقرتها وزارته ضد عمل 5 وسائل إعلام صينية حكومية على أرض بلاده.  

وقال بومبيو إن "وسائل الإعلام المستهدفة تعمل كأبواق دعاية للحزب الشيوعي الصيني، وأن لحظة تشديد الخناق على نشاطها حانت منذ زمن بعيد"، مضيفاً أن وكالة الصين الجديدة "شينخوا"، وشبكة التلفزيون العالمية الصينية "سي جي تي أن" و"إذاعة الصين الدولية" وجريدتي "صحيفة الشعب" و"تشاينا ديلي" وهي صحيفة تصدر باللغة الإنجليزية، جميعها تعمل لصالح الحزب الشيوعي الصيني. 

وأضاف وزير الخارجية الأميركي أن "هيئات الدعاية هذه تعمل بحرية داخل النظام الأميركي المفتوح، بينما يواجه الصحفيون الصينيون قيوداً واسعة النطاق داخل بلادهم. نأمل أن يعيد  الحزب الشيوعي الصيني النظر في موقفه من الصحفيين داخل الصين".

ووفق الإجراءات الجديدة، صارت هذه المؤسسات الإعلامية بحاجة إلى موافقة مسبقة من الوزارة لشراء أي عقار في الولايات المتحدة، كما باتت مُلزمة بتقديم قوائم بجميع الموظفين العاملين لديها.

ونددت بكين بقرار واشنطن تشديد الإجراءات ووصفته بأنه "غير مقبول وغير منطقي"، معربةً عن استيائها الشديد ومعارضتها الحازمة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن "الولايات المتحدة لطالما نادت بحرية الصحافة لكنها تتدخل في العمل المعتاد لوسائل الإعلام الصينية في الولايات المتحدة وتعرقله".