صحف غربية: الانتخابات الإيرانية ستنتج برلماناً أكثر تشدداً تجاه الولايات المتحدة

تعتبر صحيفتا "نيويورك تايمز" و"وول ستريت جورنال" أن الانتخابات الإيرانية ستنتج برلماناً جديداً يتبنى موقفاً متشدداً تجاه الولايات المتحدة. وتعتبر أن لدى المرشد الأعلى القول الفصل في السياسة الخارجية لإيران. كما تستند إلى ما قاله المحللون من أن إيران ستعزز علاقاتها مع حلفائها كحزب الله في لبنان و"الميليشيات في العراق وسوريا".

  • صحف غربية: الانتخابات الإيرانية ستنتج برلماناً أكثر تشدداً تجاه الولايات المتحدة (أ ف ب)

توقعت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن تنتج الانتخابات الإيرانية برلماناً جديداً يتبنى موقفاً متشدداً تجاه الولايات المتحدة، مشيرة إلى أنه من غير المرجّح أن يدعم الجهود المبذولة للتفاوض على اتفاق نووي جديد أو الاستجابة للمطالب الأميركية، لجهة إنهاء لدعم لحلفائها في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إنه على العكس من ذلك، "يتوقع المحللون أن تعزز إيران علاقاتها مع وكلائها مثل حزب الله في لبنان والميليشيات في العراق وسوريا". مشيرة إلى تبنى العديد من المرشحين المحافظين شعار "أنا قاسم سليماني"، ولافتة إلى أن هؤلاء تعهدوا بالانتقام من الولايات المتحدة بسبب اغتياله.

وأوضحت "نيويورك تايمز " أن ذلك هو في جزء منه نتيجة سياسات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني والمشرعون المعتدلون - الذين يشغلون 122 مقعداً في البرلمان الحالي الذي يضم 290 عضواً - قد راهنوا على أن رفع العقوبات الاقتصادية في مقابل قبول قيود على البرنامج النووي الإيراني من شأنه أن ينهي عُزلة إيران الاقتصادية ويجلب استثمارات أجنبية وازدهاراً للبلاد.

وبدلاً من ذلك، شددت الولايات المتحدة العقوبات في عام 2018، والتي أدّت إلى الاضرار بالاقتصاد، وعطلت صادرات النفط، وجلبت الصعاب على الكثيرين. 

وأشعل ارتفاع أسعار الوقود الاحتجاجات الجماهيرية المناهضة للحكومة في تشرين الثاني/ نوفمبر، "والتي تخللتها أعمال الشغب والعنف"، مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من المحتجين.

وفي نظر الكثير من الإيرانيين، فقد فشل برنامج روحاني في تنفيذه.

وتتمثل إحدى أولويات البرلمان الجديد في تقليص سياسات روحاني وإدارته للوقت المتبقي له في منصبه، حتى ربيع عام 2022.

  • الرئيس الإيراني حسن روحاني يدلي بصوته (أ ف ب)

وفي السياق، تساءلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية عن دور البرلمان في إيران؟، وقالت إنه في حين أن المرشد الأعلى آية الله السيد علي خامنئي هو "السلطة المطلقة في جميع مسائل الدولة والسياسة الخارجية والدين، فإن النظام السياسي الهجين في إيران لديه أيضاً رئيس وبرلمان منتخب. فالبرلمان يقر القوانين والموازنات ويمكنه أن يعمل بمثابة مراقبة على الرئيس من خلال استدعاء الوزراء في حكومته لاستجوابهم ورفض مشاريع القوانين. وهذا يعني أن برلماناً متشدداً يمكن أن يعيق سياسات الحكومة في ظل الرئيس المعتدل نسبياً حسن روحاني. 

وأضافت الصحيفة أنه في السنوات الأربع الماضية، على سبيل المثال، عرقل المشرّعون محاولات روحاني لتمرير مشاريع قوانين مكافحة تبييض الأموال المطلوبة دولياً، على الرغم من خطر العقوبة من قبل هيئة الرقابة العالمية.

ورأت الصحيفة أن النظام السياسي الإيراني غير منظم في أحزاب تقليدية، لكنه يتألف من مرشحين فرديين يخوضون قوائم تتغير بين كل انتخابات. ومع ذلك، من المتوقع أن يفوز المحافظون والمتشددون في الانتخابات وسيحدد هامش انتصارهم مدى الصعوبة التي يمكن أن يصعبوا بها حياة حكومة روحاني. واعتبرت أن للعاصمة طهران دور ريادي مفيد، فالإصلاحيون والمعتدلون حصلوا على جميع المقاعد الثلاثين في العاصمة في انتخابات عام 2016. فطهران هي قاعدة الإصلاحيين في إيران، والخسارة هنا ستحرمهم من بعض مشرعيهم البارزين.

وأشارت إلى أنه من المهم مراقبة من سيصبح رئيس البرلمان المقبل، وهو منصب يمنح شاغله مقعداً في المجلس الأعلى للأمن القومي القوي التأثير ونفوذاً لدى المرشد الأعلى. المرشح الحالي لمنصب الرئيس الحالي لمجلس الشورى علي لاريجاني، هو محمد باقر قاليباف، العمدة السابق لطهران والذي تربطه صلات وثيقة بالحرس الثوري، حيث كان قائده في وقت سابق.

"وول ستريت جورنال" تساءلت هل يمكن للمشرعين التأثير على السياسة الخارجية لإيران؟، واعتبرت أن لدى المرشد الأعلى القول الفصل في السياسة الخارجية لإيران، مما يترك دور البرلمان في هذا الصدد محدوداً. لكن البرلمان مسؤول عن التصديق على المعاهدات الدولية، مثل الاتفاق النووي لعام 2015 مع القوى العالمية — الذي تم إقراره فقط بعد نقاش ساخن. لذلك من المرجح أن يسحب مجلس شورى يهيمن عليه المحافظون إيران في اتجاه أكثر انعزالية وتشدداً، مما يجعل الدبلوماسية الدولية أكثر صعوبة. كما أنه سيزيد من احتمال أن تتخلى إيران عن الشروط الواردة في الاتفاق النووي، الذي يعارضه كثير من المتشددين، ثم ينسحبون منه في النهاية.   

وتساءلت الصحيفة ايضاً:هل الانتخابات نزيهة وحرة بشكل عام؟، ولفتت إلى أنه يمكن للإيرانيين الإدلاء بأصواتهم بحرية ويتم فرز الأصوات إلى حد كبير. ولكن كانت هناك شكاوى من التزوير، والتي عبرت عنها بشكل خاص احتجاجات الشوارع في الحركة الخضراء بعد الانتخابات الرئاسية عام 2009، يجري التصويت نفسه في إطار مصمم بعناية. يتم فحص اختيار المرشحين المتاح للناخبين بشكل صارم من قبل مجلس صيانة الدستور، وهو هيئة مكونة من 12 عضواً مكلفين بالإشراف على الانتخابات والتأكد من مطابقة قوانين مجلس الشورى للشريعة الإسلامية، والتي رفضت هذا العام عدداً قياسياً من المرشحين، معظمهم من الإصلاحيين والمعتدلين، حيث لا يوجد في العديد من الدوائر الانتخابية منافس إصلاحي واحد.

وخلصت الصحيفة إلى أن الإيرانيين غالباً ما يظهرون بأعداد أكبر من الأميركيين في الانتخابات الرئاسية. جزء من السبب هو أنه بالنسبة للأشخاص في المناطق الريفية، تمثل الانتخابات البرلمانية فرصة لانتخاب نائب يمكنه تمثيل المطالب المحلية في العاصمة. الانتخابات هي أيضاً واحدة من الأدوات القانونية الوحيدة التي يجب على سكان المدن الليبرالية أن يعاقبوا بها المتشددين الذين يسيطرون على سياسات البلاد. ومع ذلك، فإن مقاطعة الانتخابات هي وسيلة فعالة بنفس القدر للاحتجاج على المؤسسة، وقد يكون هذا ما سيختار الكثيرون فعله يوم الجمعة. من المحتمل أن هذا التكتيك سيعزز وضع المتشددين والمحافظين من خلال قاعدة ناخبين أكثر موثوقية.

ترجمة: الميادين نت