توقيع مذكرة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين دمشق وحكومة بنغازي

وزير الخارجية السوري ونظيره وزير الخارجية والتعاون في حكومة بنغازي يوقعان مذكرة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية.

 

  • توقيع مذكرة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين دمشق وحكومة بنغازي
    توقيع مذكرة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين دمشق وحكومة بنغازي

وقّع وزير الخارجية السوري ونظيره في حكومة بنغازي عبد الهادي ابراهيم الحويج مذكرة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية.

وأمل المعلم أن يتم فتح السفارة السورية في طرابلس قريباً، موضحاً أن المحادثات مع الوفد الليبي تناولت التحديات التي يواجهها البلدان وخصوصاً الإرهاب والمرتزقة.

وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة قال "سنتسّلم مقر سفارة ليبيا في دمشق والعلاقات ستشهد نقلة نوعية".

وذكرت وزارة الخارجية السورية، في بيان اليوم الأحد، "جرى التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة الخارجية والمغتربين السورية ووزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية بشأن إعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية وتنسيق مواقف البلدين في المحافل الدولية والإقليمية"، وذلك حسب وكالة الأنباء السورية "سانا". 

وأشارت إلى أن اللقاء الذي جرى في دمشق بين الجانبين تناول "التنسيق المستمر بينهما لمواجهة الضغوط والتحديات المتشابهة التي تستهدفهما، وفي مقدمتها العدوان التركي السافر على سيادة كلا البلدين واستقلالهما والتدخلات الخارجية في شؤونهما الداخلية".

وأكد وزير الخارجية السورية على "الأهمية الكبيرة التي توليها سوريا لعلاقاتها مع الأشقاء في ليبيا، وذلك لما لهذه العلاقة من مكانة خاصة في نفوس السوريين"، مشدداً على أن "الظروف والتحديات التي تواجه البلدين تُثبت اليوم أكثر من أي وقت مضى بأن هذه العلاقات يجب أن تكون في أفضل حالاتها لمواجهة الأطماع الخارجية والتي يبرز في مقدمتها في الوقت الحالي العدوان التركي على كلا البلدين الشقيقين، وما يشكّله ذلك من خطر على سيادتهما وكذلك على الأمن القومي العربي".