الحكومة الإيرانية تشدد على أنها تعاملت بشفافية منذ لحظة وصول كورونا

وحدات الحرب الحديثة، التابعة لقوات حرس الثورة الإيرانية، تقوم بتعقيم المناطق والمخارج في مدينة قم، والمتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي يشير إلى أن بلاده تعمل على السيطرة على كورونا بشكل جدي.

  • الحكومة الإيرانية تشدد على أنها تعاملت بشفافية منذ لحظة وصول كورونا
    العميد باك بور: أصدرنا أوامر بنشر كتائب الحرب الحديثة في المناطق التي انتشر فيها فيروس كورونا

أشار المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، في مؤتمر صحافي، اليوم الإثنين، إلى أن "إيران تعاملت بشفافية منذ اللحظة الأولى لتأكيد وصول فيروس كورونا إلى البلاد"، مضيفاً: "نعمل اليوم على رفع مستوى السلامة والصحة العامة".

ولفت ربيعي إلى أن إيران، على عكس بعض الدول، "لم تفضّل مصالحها الاقتصادية على سلامة شعبها"، وأنها "تمكّنت من مواجهة فيروس كورونا منذ اللحظة الأولى، وتعمل على السيطرة عليه بشكل جدي".

وشدد ربيعي على أن الحكومة تعمل على إعداد تسهيلات اقتصادية تخفف من أضرار آثار فيروس كورونا على السوق، وأنها أصدرت قرارات بمضاعفة إنتاج الأقنعة الطبية المختصّة وتصنيع الأجهزة المخبرية اللازمة للكشف عن الفيروس، بالتعاون مع الشركات المعرفية ووزارة الدفاع.

وتابع ربيعي: "ستسمر المدارس بالتعليم الافتراضي خلال الأسبوع الحالي، وسيتم اتخاذ قرار بخصوص الأسبوع المقبل يوم الجمعة".

في هذه الأثناء، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أن عدد المصابين بفيروس كورونا وصل إلى 1501، وعدد الوفيات 66 وفاة، بينما بلغت حالات الشفاء 291 حالة.

وفي السياق ذاته، قال قائد القوة البرية في حرس الثورة الإيرانية، العميد محمد باك بور، اليوم الإثنين: "في الأيام الأخيرة، أصدرنا أوامر بنشر كتائب الحرب الحديثة في المناطق التي انتشر فيها فيروس كورونا في إيران".

وأضاف العميد باك بور أنَّ وحدات الحرب الحديثة، التابعة لقوات الحرس، تنتشر بالفعل منذ أيام في مدينة قم، وتقوم بتعقيم المناطق والمخارج فيها.

وأوضح باك بور أنَّ لواء القوات الخاصة "صابرين"، ولواء "20 رمضان"، ولواء "ميرزا كوتشك"، ولواء "أنصار الرسول"، التابعين لحرس الثورة، يقومون بتطهير المناطق الملوثة في محافظة كيلان وكرمانشاه وقم وطهران.