"حكومة بنغازي" تعيد فتح السفارة الليبية في سوريا

"حكومة بنغازي" المؤقتة تعيد فتح السفارة الليبية في دمشق إيذاناً بعودة التمثيل الدبلوماسي بين البلدين، ووزير الخارجية السوري فيصل المقداد يعرب عن أمله في أن يتم افتتاح السفارة السورية في العاصمة الليبية طرابلس قريباً.

  • "حكومة بنغازي" تعيد فتح السفارة الليبية في سوريا
    إعادة فتح السفارة الليبية في دمشق

أعيد فتح السفارة الليبية في دمشق، اليوم الثلاثاء، إيذاناً بعودة التمثيل الدبلوماسي بين البلدين، وذلك بحضور وفد ليبي يترأسه عبد الرحمن الأحيرش، نائب رئيس مجلس حكومة بنغازي المؤقتة، التابعة للمشير خليفة حفتر، ووزير الخارجية والتعاون الدولي في حكومة بنغازي عبد الهادي الحويج.

نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد أكد، في كلمة له خلال الافتتاح، أن سوريا اتخذت قراراً حاسماً بعودة العلاقات مع ليبيا، لأن المعركة في البلدين واحدة لمواجهة الإرهاب ومن يدعمه"، لافتاً إلى أن "سوريا منفتحة على التعاون، ولا عمل عربياً مشتركاً من دونها".

وأعرب عن أمله في افتتاح السفارة السورية في العاصمة الليبية طرابلس قريباً "بعد تحريرها"، مؤكداً "مواصلة النضال ضد الإرهاب، على الرغم من تصاعد هجمات النظام التركي".

كما اعتبر أن "سيناريو الأحداث في سوريا وليبيا منذ العام 2011 يثبت أن العملاء والأدوات تسقط، مهما قدموا لها من دعم لا محدود".

بدوره، قال وزير الخارجية الليبي في حكومة حفتر إن "إعادة العلاقات الطبيعية والاستراتيجية والشراكة بين البلدين والشعبين وكل المؤسسات والوزارات والجهات فيهما يصبّ في مصلحة البلدين"، مشيراً إلى أن "هذا العمل ينبع من الإيمان بأن المعركة والقضية واحدة".

وأكد الحويج أن التمثيل الدبلوماسي الليبي في سوريا سيكون على أعلى مستوى، حيث سيتم تعيين سفير في القريب العاجل، لافتاً إلى أن هذه الخطوة ستتبعها خطوات.

وجرى التوقيع أمس الأول على مذكرة تفاهم بين وزارة الخارجية السورية ووزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية بشأن إعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية وتنسيق مواقف البلدين في المحافل الدولية والإقليمية.