المركز الروسي للمصالحة: محاولة إرهابية لتفجير ذخائر كيميائية في سراقب

المركز الروسي للمصالحة يؤكد، في بيان له، محاولة مجموعة إرهابية تضمّ 15 عنصراً تفجير ذخائر ذات حشوات كيميائية سامة، "من أجل عرقلة تقدم القوات السورية في الأحياء الغربية من سراقب، واتهامها في ما بعد باستخدام الأسلحة الكيميائية". 

  • المركز الروسي للمصالحة: محاولة إرهابية لتفجير ذخائر كيميائية في سراقب
    مدينة سراقب بعد استعادة الجيش السوري السيطرة عليها (سبوتنيك)

أكّد "المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة" في سوريا أنه تمّ الحصول على أدلة تشير إلى "محاولة استفزاز فاشلة باستخدام أسلحة كيميائية في الجزء الشرقي من منطقة خفض التصعيد في إدلب".

وقال بيان للمركز: "أثناء إجراءات الردّ التي اتخذها الجيش السوري ضد إرهابيي هيئة تحرير الشام في الجزء الشرقي من منطقة خفض التصعيد في إدلب أمس (الثلاثاء)، تمّ تلقّي أدلة دامغة على محاولة استفزاز فاشلة باستخدام أسلحة كيميائية".

البيان أوضح أنّ "مجموعة إرهابية تضمّ 15 عنصراً حاولت تفجير ذخائر ذات حشوات كيميائية سامة، من أجل عرقلة تقدّم القوات السورية في الأحياء الغربية من سراقب، واتهامها في ما بعد باستخدام الأسلحة الكيميائية". 

وأكد بيان المركز السوري للمصالحة أنّ الإرهابيين "أخطأوا في إحكام إغلاق إحدى الذخائر، ما أدى إلى تسرب المواد الكيميائية، فتعرّضوا لتسمّم كيميائي شديد، ما أفشل تنفيذ تفجير الذخيرة وتنفيذ الاستفزاز"، وذلك لعدم وجود الخبرة والمهارة اللازمة في التعامل مع المواد الكيميائية السامّة.