إردوغان يطالب أوروبا بحل الأزمة السورية إذا أرادت الحد من الهجرة

الرئيس التركي يطالب الاتحاد الأوروبي، قبيل زيارته المرتقبة إلى موسكو، بدعم تحركات تركيا الهادفة إلى حل النزاع في سوريا إذا أرادت الحد من أزمة الهجرة.

 

  • إردوغان يطالب أوروبا بحل الأزمة السورية إذا أرادت الحد من الهجرة
    إردوغان يطالب أوروبا بالدعم ويضغط على الأرض

طالب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاتحاد الأوروبي "بدعم تحركات تركيا الهادفة إلى حل النزاع في سوريا، إذا أرادت الحد من أزمة الهجرة".

يأتي ذلك بعد فتح تركيا، يوم الجمعة الماضي، أبواب العبور على حدودها مع اليونان أمام اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا من تركيا، كورقة ضغط على الاتحاد الأوروبي لتلقّي الدعم اللازم. 

واتهم إردوغان في كلمة له خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان التركي في أنقرة، اليوم الأربعاء، "الدول الأوروبية، وتحديداً اليونان، بـ"الدوس" على حقوق الإنسان عبر "ضرب زوارق وإغراقها، وحتى إطلاق النار على المهاجرين الساعين إلى الوصول إلى أوروبا".

ودعا الرئيس التركي الدول الأوروبية إلى تسوية المشكلة، من خلال تقديم دعمها للحلول السياسية والإنسانية التركية في سوريا لمواجهة النظام السوري وحليفته روسيا.

وفي 28 شباط/ فبراير الماضي، هدد مسؤول تركي بتدفق جديد للمهاجرين نحو أوروبا، في محاولة للحصول على هذا الدعم.

واستمرت الصدامات على الحدود اليونانية-التركية يوم الأربعاء، إذ أطلق مهاجرون الحجارة في اتجاه رجال شرطة يونانيين كانوا يطلقون القنابل المسيلة للدموع، كما أفاد مراسلو وكالة "فرانس برس".

يأتي خطاب الرئيس التركي قبيل قمة بوتين إردوغان المرتقبة يومي 5 و6 آذار/ مارس، بعد إطلاق تركيا عملية "درع الربيع" ضد قوات النظام السوري في إدلب.

وقد توقع إردوغان أن تسفر محادثاته هذا الأسبوع مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عن التوصل سريعاً إلى وقف لإطلاق النار في منطقة إدلب في شمال غرب سوريا.

مراسل الميادين في موسكو قال إن هناك تسريبات تشير إلى أنه سيجري الاتفاق بين موسكو وأنقرة على منطقة عازلة جديدة في إدلب.