الخارجية السورية تستنكر دخول مسؤولين أميركيين بطريقة غير شرعية إلى إدلب

الخارجية السورية تدين تسلل مسؤولين أميركيين إلى الأراضي السورية في إدلب بشكل غير مشروع، وتشير إلى أن هذه الخطوة تمّت بالتواطؤ مع تركيا، وتؤكد الدور التخريبي للولايات المتحدة في دعم العدوان التركي.

  • الخارجية السورية تستنكر دخول مسؤولين أميركيين بطريقة غير شرعية إلى إدلب
    الوفد الأميركي الذي تسلل إلى سوريا ضم مسؤولين في إدارة ترامب

استنكرت الخارجية السورية "تسلل مسؤولين أميركيين إلى الأراضي السورية في إدلب بشكل غير مشروع"، معتبرة خطوتهم "استهانة بالقوانين والمواثيق الدولية، ودعماً للإرهابيين في إدلب".

وأضافت في بيان لها، اليوم الأربعاء، أن هذا التسلل "يكرّس حقيقة أن الإدارة الأميركية تُعدّ نفسها فوق القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة"، لافتة إلى أن "هذه الخطوة تمّت بالتواطؤ مع تركيا، وتؤكد الدور التخريبي للولايات المتحدة في دعم العدوان التركي، وسعيها إلى التغطية على جرائم المجموعات الإرهابية، والحيلولة دون اندحارها بشكل كامل بعد الإنجازات الميدانية للجيش السوري".

الخارجية السورية دانت ما وصفته بـ"سلوك اللصوصية وقطّاع الطرق للإدارة الأميركية والنظام التركي"، وقالت إن الجانب السوري لا يستغرب هذا التسلل للمسؤولين الأميركيين، "بعد أن قدّموا كل أشكال الدعم للمجموعات الإرهابية، بما فيها نقلهم إلى سوريا تحت جنح الظلام، في انتهاك فاضح لكل قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بمكافحة الإرهاب".

وكان وفد أميركي رفيع المستوى أجرى زيارة إلى محافظة إدلب أمس الثلاثاء. وقد ضمّ الوفد كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وعلى رأسهم مندوبة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن كيلي كرافت والمبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري.

وجاءت هذه الزيارة استكمالاً لزيارة أجراها الوفد الأميركي إلى تركيا لبحث التطورات المتسارعة في إدلب.