كوشنر: سنوافق على "خطة الضم" إذا لم يعد الفلسطينيون إلى المفاوضات

مستشار الرئيس الأميركي يبلغ "مجلس الشيوخ" الأميركي أن واشنطن ستوافق على ضم أراضٍ من الضفة الغربية إلى سلطة الاحتلال في حال لم يعد الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات في غضون أشهر، ويقول إنه راضٍ جداً عن الطريقة التي تقبل بها المجتمع الدولي "صفقة القرن".

  • كوشنر: سنوافق على "خطة الضم" إذا لم يعد الفلسطينيون إلى المفاوضات
    كوشنر يؤكد أنه راضٍ جداً عن الطريقة التي تقبل بها المجتمع الدولي "صفقة القرن" - (أرشيف)

أبلغ جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره، "مجلس الشيوخ" الأميركي بأن "واشنطن ستوافق على ضم أراضٍ من الضفة الغربية إلى سلطة الاحتلال في حال لم يعد الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات في غضون أشهر"، بحسب ما نقله موقع "اكسيوس" الأميركي عن مسؤولين في البيت الأبيض، وبحسب ما أعلنته "قناة 13" الإسرائيلية أيضاً.

وأعلن كوشنر أمام لجنة الشؤون الخارجية في "مجلس الشيوخ" الأميركي، أن البيت الأبيض عرض "صفقة القرن" في محاولة "لتغيير الوضع الراهن"، معتبراً أن "الوضع الراهن يتعلق بالعملية التي يستمر بها ​الفلسطينيون​ في تلقي مليارات الدولارات من دول ​العالم​، و​إسرائيل​ تستمر في توسيع المستوطنات في ​الضفة الغربية​ من دون أي تقدم نحو حل النزاع".

وقال كوشنر أمام أعضاء "الكونغرس" إن البيت الأبيض "راضٍ من الطريقة التي تقبل بها المجتمع الدولي صفقة القرن"، مشيراً إلى أنه تلقى عدداً من الرسائل الإيجابية من عدد من الدول العربية". 

وتابع: "الاتحاد الأوروبي لم ينجح في تشكيل إجماع ضد الخطة، وفشل الفلسطينيون بدفع تحرك في الأمم المتحدة ضدها".

وأفاد موقع " i24NEWS" الإسرائيلي بأن هذه التصريحات نقلها مسؤولون في البيت الأبيض حضروا الجلسة، موضحاً أن "الإحاطة التي قدمها كوشنر أمام أعضاء الكونغرس الأميركي هي جزء من التحرك الذي يقوم به البيت الأبيض للإقناع بأن صفقة القرن مهمة وتستحق نقاشاً هاماً". 

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في 28 كانون الثاني/يناير الماضي عن بنود "صفقة القرن" وسط حضور كبار المسؤولين في إدارته، إضافة إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، وسفراء كل من سلطنة عمان والإمارات العربية والبحرين.