"واشنطن تايمز": تقرير لوزارة العدل الأميركية يتهم "أف بي آي" بالإهمال

صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية تنشر تقريراً خاصاً بوزارة العدل الأميركية يوجّه نقداً لاذعاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي"، بعد أن أجرت الوزارة تقييماً لعمل المكتب وفعاليته في مهام مكافحة الإرهاب.

  • "واشنطن تايمز": تقرير لوزارة العدل الأميركية يتهم "أف بي آي" بالإهمال
    التقرير يوضح أن مكتب التحقيقات أخفق في متابعة وملاحقة "أفراد متطرفين صنفوا بارتكاب أعمال إرهابية"

قالت صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية إن مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي" يواجه نقداً لاذعاً، عقب إعداد وزارة العدل الأميركية تقريرها لتقييم عمل المكتب وفعاليته في "مهام مكافحة الإرهاب" في الداخل الأميركي.

ووفق الصحيفة، فإنّ التقرير يوضح أن مكتب التحقيقات أخفق في متابعة وملاحقة عدد من "الأفراد المتطرفين الذين صنفوا بارتكاب أعمال إرهابية، وأن 6 عناصر إرهابية نجحوا في تنفيذ هجمات منفصلة أسفرت عن مقتل 70 شخصاً" في الداخل الأميركي.

كما أضاف التقرير الذي نشرته الصحيفة الأميركية أن "مديري مكتب الحقيقات المحليين أخفقوا في سد فجوة ثغرات التحقيق المكتشفة لنحو 40% من القضايا التي بقيت من دون معالجة لنحو 18 شهراً، أو تطبيق اجراءات ضرورية وتغيير في قواعد التحقيق في مسائل مكافحة الإرهاب".

ويتزامن نشر التقرير الخاص بوزارة العدل مع تجدد اتهامات الرئيس الأميركي دونالد ترامب للمكتب بتسييس عملياته وملاحقة شخصيات سياسية بعينها، كما سعى سابقاً في استهداف حملة الرئيس ترامب الانتخابية، وفق ما أوردته "واشنطن تايمز".