سيول تحتج بشدة بعد قرار طوكيو حول الحجر الصحي

خلاف دبلوماسي بين اليابان وكوريا الجنوبية بعد قرار طوكيو وضع المسافرين القادمين من كوريا الجنوبية قيد الحجر الصحي لأسبوعين، كإجراء وقائي بعد انتشار فيروس كورونا.

  • سيول تحتج بشدة بعد قرار طوكيو حول الحجر الصحي
    فيروس كورونا في كوريا الجنوبية انخفض إلى 196 من 760

أصدرت كوريا الجنوبية احتجاجاً شديد اللهجة اليوم الجمعة على قرار اليابان وضع المسافرين القادمين من كوريا الجنوبية قيد الحجر الصحي لأسبوعين، كإجراء وقائي بعد انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي أثار خلافاً دبلوماسياً جديداً بين البلدين.

وانضمت اليابان إلى قائمة تشمل نحو 100 دولة فرضت قيوداً على المسافرين من كوريا الجنوبية، ومنعت الرحلات من المناطق شديدة الإصابة بالفيروس، وأمرت بإخضاع القادمين من بقية المناطق لحجر صحي لمدة أسبوعين.

وزارة خارجية كوريا الجنوبية قالت إنها ستستدعي السفير الياباني ليفسر قرار طوكيو، ولتسليم شكوى رسمية.

وسبق أن استدعت سفيري فيتنام وسنغافورة بسبب قيود سفر مماثلة.

وقالت الوزارة في البيان: "من المؤسف بشدة أن تقدم اليابان على هذه الخطوة المبالغ فيها وغير المنطقية من دون مشاورات مسبقة كافية معنا، ونحثّها على إعادة النظر فيها على الفور".

وبعد اجتماع في المكتب الرئاسي، أصدر مجلس الأمن القومي بياناً قال فيه: "إن طوكيو تواجه انعدام ثقة من المجتمع الدولي بسبب السلبية وعدم الشفافية في تعاملها مع تفشي فيروس كورونا".

وأضاف البيان: "سندرس إجراءات الرد الضرورية استناداً إلى مبادئ المعاملة بالمثل".

كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا دافع عن قرار حكومته، وقال: "إن قيود السفر تسري أيضاً على القادمين من الصين"، مضيفاً: "اتخذنا القرار نتيجة مراجعة شاملة للمعلومات المتاحة عن الوضع في البلدان الأخرى وتأثير الإجراءات الأخرى". 

ويأتي الخلاف بين البلدين فيما انخفض عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبية إلى 196 من 760 في اليوم السابق، ليصل العدد الكلي إلى 6284 شخصاً.