ترامب يطرح احتمال استعادة "طالبان" الحكم بعد انسحاب قواته من أفغانستان

الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يقول إنه من المحتمل أن تستعيد حركة "طالبان" الحكم في أفغانستان بعد انسحاب قواته، ويشير إلى أنه في نهاية المطاف على الحكومة الأفغانية ضمان أمنها بنفسها.

  • ترامب يطرح احتمال استعادة "طالبان" الحكم بعد انسحاب قواته من أفغانستان
    ترامب: في نهاية المطاف على الحكومة الأفغانية ضمان أمنها بنفسها

طرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، احتمال أن تستعيد حركة "طالبان" الحكم بعد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وقال ترامب، إنه "ليس من المفترض أن يحصل ذلك، لكن هذا احتمال".

وأكد الرئيس الأميركي من البيت الأبيض، أنه يتعين على الدول أن "تتولى مسؤولية نفسها"، معتبراً أنه في "نهاية المطاف على الحكومة الأفغانية ضمان أمنها بنفسها".

وتابع: "لا يمكننا أن نبقى هناك خلال الأعوام العشرين القادمة، لا يمكن أن نمسك بيد أحدهم إلى الأبد".

وأجرى ترامب  الثلاثاء الماضي، مكالمة هاتفية، هي الأولى من نوعها، مع أحد أبرز زعماء حركة "طالبان" وكبير مفاوضيها الملا عبد الغني برادر، وقال إنه أجرى حديثاً "جيداً جداً" مع أحد زعماء الحركة.

وذكرت حركة "طالبان" أن ترامب قال للملا برادر إن "وزير خارجيته (مايك بومبيو) سيصل كابول قريباً لتذليل العقبات أمام الحوار بين الأفغان".

ودعا ترامب الحركة إلى المشاركة في المفاوضات مع الحكومة الأفغانية والأفغان الآخرين، وأكد "استعداد واشنطن لمواصلة دعمها للشعب الأفغاني في مسعى التسوية السلمية"، وفق بيان البيت الأبيض عقب الاتصال بين ترامب وبرادر.

وتعليقاً على الاتفاق، قال  وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، إن اتفاق السلام مع "طالبان"، هدفه إعادة التركيز على الصين.

وذكر موقع قناة "فوكس نيوز" الأميركية أن إسبر عبّر من كابول عن حاجة الولايات المتحدة للبقاء متقدمة على الصين وروسيا في ساحة المعركة، بما في ذلك في الفضاء والأسلحة الاستراتيجية مثل الصواريخ فوق الصوتية والأسلحة النووية المتقدمة.

الجدير ذكره، أنه بعد توقيع "اتفاقية السلام" بين أميركا و"طالبان" في 29 شباط/ فبراير الماضي، في العاصمة القطرية الدوحةـ، قتل عددٌ من أفراد الشرطة الأفغانية بهجوم للحركة في ولاية أوروزغان الواقعة في وسط البلاد يوم الأربعاء 4 آذار/ مارس، فيما أعلن الجيش الأميركي شنّ ضربات جوية ضد "طالبان" في أفغانستان.