غير لبق ويفتقد للدبلوماسية.. الخارجية المصريّة ترد على بيان إثيوبيا حول سدّ النهضة

وزارة الخارجية المصرية تصف بيان وزارة الخارجية الإثيوبية بأنه غير لبق ويفتقد للدبلوماسية، وتؤكد استعدادها للاتفاق مع السودان وإثيوبيا من أجل مصلحة ٢٤٠ مليون مواطن منتشر في هذه البلدان.

  • غير لبق ويفتقد للدبلوماسية.. الخارجية المصريّة ترد على بيان إثيوبيا حول سدّ النهضة
    الخارجية المصرية: لا يزال أمامنا حل متوازن لموضوع سد النهضة

أعربت وزارة الخارجية المصرية عن رفضها "جملةً وتفصيلاً" لبيان وزارة الخارجية الإثيوبية بشأن سد النهضة، واصفةً إياه بأنه غير لبق ويفتقد " للدبلوماسية، وانطوى على إهانة غير مقبولة لجامعة الدول العربية ودولها الأعضاء".

وأضاف بيان الخارجية المصرية أن قرار جامعة الدول العربية "ما هو إلا إقرار بالمدى الذي باتت إثيوبيا تعتقد أن مصالحها تطغى على المصالح الجماعية للدول ذات السيادة الأعضاء في جامعة الدول العربية والتي تسعي إثيوبيا للهيمنة عليها".

وأعلنت الخارجية الإثيوبية الجمعة الفائت، رفضها بيان جامعة الدول العربية الذي أكد على حقوق مصر التاريخية في مياه النيل، فيما اتهم وزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندرغاشيو مصر بالسعي للسيطرة بمفردها على نهر النيل.

وكان وزراء الخارجية العرب قد أكدوا في اجتماع دوري لهم الأربعاء الماضي، دعمهم لموقف مصر في مفاوضاتها مع أديس أبابا بشأن سد النهضة، معلنين رفضهم "أي مساس بالحقوق التاريخية لمصر في مياه النيل"، إضافة إلى "رفض أي إجراءات أحادية تقوم بها جمهورية إثيوبيا".

وأكدت وزارة الخارجية المصرية في ختام البيان أنه "لا يزال أمامنا حل متوازن لموضوع سد النهضة يؤمن المصالح المشتركة لكافة الأطراف ويوفر فرصة تاريخية لكتابة فصل جديد من التعاون بين الدول المشاطئة للنيل الأزرق"، موضحةً أن ذلك يصب في مصلحة ٢٤٠ مليون مواطن في مصر والسودان وإثيوبيا.