غانتس يوافق على شروط ليبرمان لتشكيل الحكومة

رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان يطرح خمسة شروط للانضمام لحكومة المرشح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية بيني غانتس، والأخير يوافق.

  • غانتس يوافق على شروط ليبرمان لتشكيل الحكومة
    على غانتس أن يحظى بدعم "القائمة المشتركة" التي تمتلك 15 مقعداً لكي يُشكّل الحكومة (أرشيف)

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن المرشح لرئاسة الحكومة بيني غانتس، وافق على شروط رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، للانضمام إلى حكومة برئاسة الأول. مشيرة إلى أن الرجلين سيعقدان لقاء الإثنين للتباحث في هذه المسألة. 

وأضاف موقع "إسرائيل نيوز 24"، أن حزب "اسرائيل بيتنا" شكّل على مدى سنوات "بيضة القبان" في السياسية الإسرائيلية، لكنه كان يميل دائماً إلى معسكر اليمين برئاسة رئيس حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو، الذي ترأس الحكومة بفضل ذلك منذ العام 2009.

وليس عدد مقاعد "إسرائيل بيتنا" وحدها من منحته لقب "بيضة القبان"، بل أيضاً مواقفه من القضايا الجوهرية في الحلبة السياسية الإسرائيلية، حيث يتقاسم الحزب مع اليمين الإسرائيلي "تشدده إزاء الفلسطينيين"، ولكنه يتقاسم مع اليسار الوسط "علمانيته ومناوئته للخطاب الديني، في الحياة العامة في إسرائيل".، بحسب ما لفت موقع "إسرائيل نيوز 24".

وأوضح الموقع ، أن ميل "إسرائيل بيتنا" الآن إلى معسكر اليسار الوسط برئاسة غانتس، من شأنه أن يطيح بنتنياهو، ويتوّج غانتس برئاسة الحكومة. ويذكر أن العلاقة بين ليبرمان ونتنياهو "ساءت في الفترة الأخيرة جداً"، حتى وصلت إلى حد الخصومة السياسية.

والشروط الخمسة التي وضعها ليبرمان للانضمام إلى الحكومة، ووافق عليها غانتس، غالبيتها تتعلق بعلاقة الدين بالدولة في "إسرائيل".

والشروط هي: أولاً: "نقل صلاحيات المواصلات العامة وفتح المحلات التجارية في يوم السبت المقدّس لدى اليهود، إلى البلديات ومجالس القرى وليس الحكومة".

ثانياً تجنيد "الحريديم" في الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي.

ثالثاً "سن قانون يشرعن الزواج المدني".

رابعاً "منح حاخامات المدن والقرى، صلاحية إدخال الناس في الدين اليهودي".

وخامساً وأخيراً "رفع مخصصات الشيخوخة إلى 70% من الحد الأدنى للأجور في إسرائيل". 

ويدعي نتنياهو وغانتس الفوز بالانتخابات. ويفسّر نتنياهو ذلك بأن الكنيست تنقسم إلى "اليمين الصهيوني" برئاسته برصيد 58 مقعداً و"اليسار الصهيوني" برصيد 47 مقعداً، غير آبه بمقاعد "القائمة المشتركة"، بصفتها "معادية للصهيونية".

لكن غانتس يُفسّر فوزه بأن الكنيست تنقسم إلى معسكرين: معسكر مناوئ لنتنياهو برئاسته برصيد 62 مقعداً يشمل "القائمة المشتركة"، ومعسكر مؤيد لنتنياهو برصيد 58 مقعداً.

ويتطلب تشكيل الحكومة في "إسرائيل"، أن تحظى بثقة 61 عضواً في الكنيست على الأقل.

ويمتلك تحالف غانتس "أزرق أبيض" 33 مقاعداً، وسبق له أن جنّد لصالحه تحالف "العمل-غيشر-ميرتس" الذي يمتلك 7 مقاعد في الكنيست، وبات قريباً جداً من تجنيد "إسرائيل بيتنا" ذو الـ 7 مقاعد أيضاً. وتبقى على غانتس لكي يُشكّل الحكومة، أن يحظى بدعم "القائمة المشتركة" التي تمتلك 15 مقعداً، لكي يحظى بتأييد أكثر من 62 عضواً في الكنيست.