رغم تواصله مع مشتبه بإصابتهم بـ"كورونا".. البيت الأبيض: ترامب لم يخضع لفحوصات

المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام، تقول إن لرئيس الأميركي دونالد ترامب، "لم يَخضع  لأي فحص، للكشف عن فيروس كورونا"، رغم تواصله مع "جمهوريين" مشتبه بإصابتهم بالفيروس.

  • رغم تواصله مع مشتبه بإصابتهم بـ"كورونا".. البيت الأبيض: ترامب لم يخضع لفحوصات
    دونالد ترامب، "لم ألمس وجهي منذ أسابيع"

أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، "لم يَخضع  لأي فحص، للكشف إذا ما كان يحمل فيروس "كورونا".

وقالت غريشام، إن ترامب "لم يكن على تواصل مطول وعن قرب مع مريض تأكدت إصابته بكوفيد-19"، مشيرةً إلى أنه "لا يُظهر أي أعراض".

ويخضع خمسة أعضاء في الكونغرس بينهم "جمهوريان" على الأقل، تواصلوا عن كثب مع ترامب في الأيام الأخيرة، لحجر صحي طوعي منذ أمس الإثنين، بعدما "تعرضوا للفيروس" بدون أن تظهر عليهم أيّة أعراض.

وواحد من هذين "الجمهوريين" سافر الإثنين في الطائرة الرئاسية التي كانت تعيد ترامب إلى واشنطن، والثاني رافق ترامب في زيارة رسمية منذ أيام، إلى أتلانتا بولاية جورجيا، وصافح بعض الأشخاص، بحسب صحيفة "نيويرك تايمز" الأميركية.

بدوره، أعلن نائب الرئيس مايك بنس، خلال مؤتمر صحافي عقده فريق "تنسيق الجهود الأميركية لمكافحة الوباء" في البيت الأبيض، أنه لم يخضع هو أيضاً لأي فحوصات.

وأشار ترامب خلال المؤتمر الصحافي نفسه، إلى أن فيروس كورونا "باغت" العالم، مطالباً الكونغرس "باتخاذ التدابير اللازمة لتخفيف الضغط عن الاقتصاد الأميركي". 

ويذكر أن  الكونغرس الأميركي خصص في 5 آذار/مارس الجاري، مبلغ 8,3 مليار دولار لتمويل جهود مكافحة فيروس "كورونا المستجد". 

وكان لأزمة تفشي فيروس كورونا تبعات كبرى على الاقتصاد العالمي، بالإضافة إلى تهديدها النمو الاقتصادي الأميركي، إلا أن ترامب عمد إلى التخفيف من خطورة الوباء، وجعل منه إحدى الحجج الكبرى في حملته الانتخابية، فيما قال وزير الخزانة، ستيفن منوتشين، إن "الولايات المتحدة تملك أقوى اقتصاد في العالم".

وارتفعت حصيلة الإصابات بكورونا في الولايات المتحدة إلى أكثر من 600 إصابة، وما لا يقل عن 26 حالة وفاة.