برئاسة زياد نخالة.. محادثات بين الجهاد الإسلامي ولافروف في روسيا

مراسل الميادين في موسكو يفيد بأن وفداً من حركة الجهاد الاسلامي برئاسة زياد نخالة يزور روسيا، ويجري محادثات مع وزير الخارجية الروسي ونائبه.

  • برئاسة زياد نخالة.. محادثات بين الجهاد الإسلامي ولافروف في روسيا
    الوفد وصل صباح اليوم إلى العاصمة الروسية برئاسة أمين عام الحركة زياد نخالة

أفاد مراسل الميادين في موسكو بأن وفداً من حركة الجهاد الاسلامي يجري محادثات في الخارجية الروسية مع وزير الخارجية سيرغي لافروف ونائبه ميخائيل بوغدانوف. وأشار إلى أن الوفد وصل صباح اليوم إلى العاصمة الروسية برئاسة أمين عام الحركة زياد نخالة.

وقال مراسلنا إن "ملف المصالحة الفلسطينية سيكون في أولوية مباحثات وفد الجهاد في موسكو، وسيتطرق الطرفان إلى العلاقات الثنائية وصفقة القرن". وتأتي زيارة نخالة استجابةً لدعوة رسمية وجهتها له الخارجية الروسية لزيارة موسكو. 

وكان رئيس المكتب السياسي في حركة حماس إسماعيل هنية زار موسكو في 3 آذار/ مارس، وكشف في حوار مع الميادين أنه تم التحدث بعمق وانفتاح في كل الملفات ذات الاهتمام المشترك مع المسؤولين في روسيا، وتمّ التركيز على أربعة ملفات مع لافروف، ونائبه بوغدانوف، إضافة إلى طاقم وزارة الخارجية. 

 ولفت هنية إلى أن "حماس" في الداخل "قدّمت الكثير من الخطوات والتنازلات من أجل إحداث اختراق في ملفّ المصالحة، موضحاً أنها عرضت أربعة خيارات يمكن لأي منها أن يوصل إلى الوحدة الوطنية، الأول هو إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، ولاحقاً انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني.

والثاني هو أن ينعقد المجلس الوطني الفلسطيني خارج رام الله، في بيروت أو أي عاصمة أخرى، أما الثالث فهو أن يُعقد إطار القيادة المؤقّتة للأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية، في حين أن الرابع هو تأليف حكومة وحدة وطنية تتولى إدارة الوضع الفلسطيني في الضفة والقطاع.